الأحد 3 شباط (فبراير) 2013

كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني تستنكر انتاج فيلم هدم الصخرة و بناء الهيكل المزعوم

الأحد 3 شباط (فبراير) 2013

تهويد القدس أولا وآخراً ، ذلك هو الحلم الصهيوني الذي لا تراجع عنه ، مهما تكن الاسباب والظروف. في القدس بدأ المشروع الاستيطاني اليهودي ، وبالقدس يستكمل حلقاته الأهم. والقدس هي كما يقولون هي قلب الصهيونية، أو هي جوهر المشروع الصهيوني ومآله الاخير ، الديني والسياسي.
إن الصهيونية هي فكرة علمانية يهودية، وهي كناية عن مشروع اقامة وطن قومي يهودي. وقد استغلت النصوص الدينية الغامضة في التوراة، حتى تدفع يهود العالم الى التوافد الى ما سمي بأرض الميعاد. ولما كانت النصوص التوراتية مع ما تنطوي عليه من تنبؤات وما توحي به من تفسيرات مختلفة، تلتقي مع افكار بروتستانتية معينة، تنتظر ظهور المسيح مرة أخرى، في آخر الزمان، عند ذلك، اجتمعت التبريرات الدينية مع المصالح السياسية، لتعطي دفعاً هائلاً لمشروع إقامة الكيان الصهيوني بالاستفادة من المعطيات الدولية غير المتوازنة آنذاك.
كان آخر هذه المحاولات إنتاج وزارة خارجية العدو الصهيونى فلما يظهر فيه هدم قبة الصخرة وإقامة الهيكل المزعوم مكانها، حيث كشفت صحيفة ’يديعوت احرونوت’ الصهيونية أن نائب وزير خارجية العدو الصهيونى داني أيلون من حزب إسرائيل بيتنا، هو نجم الفلم، ويظهر على خلفية هدم قبة الصخرة وهو يتحدث عن العلاقة بين اليهودية والحرم القدسي الشريف، ويأتي هذا الفلم ضمن الحملة الإعلامية الصهيونية لتحسين صورة الكيان في العالم، وبالرغم من ادعاء نائب وزير خارجية العدو أيلون فيه أن حرية الأديان في القدس متاحة لجميع الديانات، يظهر الفلم المعدل اختفاء قبة الصخرة وإظهار الهيكل مكانها من اجل التأكيد على وجود اليهود قبل الإسلام.
وإننا في كتائب الشهيد عبد القادر الحسينى وأمام هذه الحماقة الصهيونيه نؤكد على ما يلي:
أولاً: ندين ونستنكر بشدة ما أقدمت عليه وزارة خارجية العدو من إنتاج هذا الفلم الذي يظهر فيه هدم قبة الصخرة وإقامة الهيكل المزعوم مكانها، ونعتبره حلقة في سلسلة المؤامرات المستمرة على المسجد الأقصى المبارك لتشويه الحقائق التاريخية، والادعاءات الكاذبة بوجود الهيكل المزعوم.
ثانيا : نطالب السلطة الوطنية الفلسطينية إلى وقف جميع المفاوضات والاتصالات والتنسيق الامنى مع الاحتلال الإسرائيلي
ثالثا : نحيي أهلنا الصامدين في القدس والأرض المحتلة منذ عام 1948م على صمودهم وتحديهم البطولي بشموخ في مواجهة المخططات الصهيونية الهادفة لتهويد المدينة المقدسة وانتهاك قدسية المسجد الأقصى المبارك وحرمته، وندعو الأهل الكرام إلى المزيد من هذا التحدي والصمود والاستمرار فيه.
رابعا: نطالب وسائل الإعلام المختلفة بفضح هذه المؤامرات، وتوضيح الصورة الحقيقية للرأي العام العالمي.
خامسا : نطالب شركات الإنتاج الفنية الفلسطينية والعربية والإسلامية إلى ضرورة التركيز في انتاجاتهم الفنية على الأعمال التي تهتم بالقدس والمسجد الأقصى المبارك ومعاناة أهلنا المقدسيين.

وانها لثورة حتى النصر .. حتى النصر

المكتب الأعلامي
كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
  • الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 215 / 187594

    متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مع المقاتلين   ?

    موقع صمم بنظام SPIP 3.1.5 + AHUNTSIC

    Creative Commons License

    visiteurs en ce moment

    "تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

    الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي المجلة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010