السبت 4 آب (أغسطس) 2012

الموساد« الإسرائيلي»والإرهاب الصهيوني

كتاب محمد علي الحسيني
السبت 4 آب (أغسطس) 2012

الإهداء

إلى الذي نذر وجوده

في سبيل تحقيق شعار:

(إزالة إسرائيل من الوجود)

فسبر غور قواها ووضع اليد على مكامن ضعفها...

إلى من يعتبر الرمز الأقوى في طريق

قهر هذا العدو وجبروته...

الذي هزم جهاز الموساد بقيادته الحكيمة والشجاعة...

وأذلّ أداتها العسكرية...

إلى الذي أيقن العدو معه أن نهاية وجوده قد بدأت...

إلى ربيب أبي مجاهدي المقاومة الإسلامية...

إلى سيد المقاومة حجة الإسلام والمسلمين

أمين عام حزب الله ...

السيد حسن نصر الله (حفظه المولى)

أهدي هذا الكتاب.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين، واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين.

لا شك أن اسم الموساد الإسرائيلي يثير الشعور بالاشمئزاز والحقد والكراهية والغضب لدى شعوب البلدان العربية، خصوصاً لبنان وسوريا ومصر والأردن، لأن الصراع العربي الإسرائيلي كان في حدود هذه الدول وبداخلها، فكان صراعاً مصيريّاً. وكان أهم تلك الصراعات، الصراع الخفي بين أجهزة المخابرات لدى طرفي الصراع العربي، والكيان الصهيوني الغاصب.[1] فلقد لعب الصراع بين أجهزة المخابرات الإسرائيلية وبخاصة (الموساد) دوراً رئيسياً في الصراع مع الدول المحيطة بالكيان الصهيوني. وكان الموساد ومازال الجهاز الخطير الموكل إليه ضرب المصالح العربية، الإسلامية وخصوصاً في هذه المرحلة التي يرى فيها الموساد تعثر المفاوضات مع الكيان الغاصب، وعدم الموافقة على أن القدس عاصمة للكيان، والحث على الجهاد ضده، وقيام الحركات الإسلامية وعدم السكوت عن القضية الفلسطينية. والعامل على إزالة إسرائيل من الوجود هم المجاهدون،[2] وعلى رأسهم بل قادتهم والمخطط لهم علماء الدين[3] فهم المؤثرون في كل هذا، ويشكلون رأس الحربة في وجه الكيان الغاصب. فاصبحوا الهدف الحقيقي الأولي للموساد، فاغتالوا البعض منهم،[4] واختطفوا آخرين،[5] ثم قاموا بتجنيد بعض ضعفاء النفوس منهم والاستفادة من بعض الممارسات الخاطئة التي قام بها بعضهم. وأيضاً قاموا بإذكاء الفتنة بين بعض رموز العلماء باللعب على أوتار الخلافات بينهم من هنا كان من الواجب علينا أن نعرف هذا العدو المتخفي فلعله يكون أقرب الناس إلينا فيجب أن نتسلح بمعرفة هذا الجهاز اليهودي الدامي لكي لا نقع في حبائله. قم المقدسة
محمد علي الحسيني
1 ـ ذي القعدة ـ 1422
22 ـ 1 ـ 2002

نبذة عن جهاز (الموساد):

الموساد[1] هو منظمة المخابرات والخدمة السرية للصهاينة ويعتبر روفين شيلوح أول مدير للموساد.[2] تأسس سنة 1951 بواسطة ألهاغانا (وهي القوة التي كونتها الجالية اليهودية في فلسطين سنة 1921 للفتك بأبرياء فلسطين وتقتيلهم وتدمير منازلهم والتجزير بهم[3] كما حصل في مجزرة دير ياسين[4] وكفر قاسم وبئر السبع وقانا والخيام[5] بحيث لا تحصى وفيما بعد تحولت هذه القوة إلى جيش الدفاع الاسرائيلي، بعد الإعلان عن إنشاء دولة إسرائيل عام 1948).[6]

يأخذ الموساد مهمة التجسس التابعة للقسم السياسي في وزارة الخارجية كما يتولى أعمالاً خاصة منها التجسس والاغتيال والخطف والحصول على أسلحة والقيام بمكافحة التجسس في الخارج وإثارة الفتن ويكفي تعريفاً أن جهاز الموساد أصبح ألان رأس الحربة بالنسبة للكيان الغاصب فبه يهدد وبه يضرب وبه يمكر ويحصل على معلوماته.[7]

يتمتع الموساد منذ نشأته بميزتين بارزتين:
الأولى: وجود أعداد كبيرة من السكان اليهود منتشرين في جميع البلدان مما يسهل عليه الحصول على المساعدة من دون أي كلفة أو صعوبة.

الثانية: أن الكيان الغاصب في الواقع هو في حالة حرب منذ نشأته بسبب قيام دولة غاصبة فلهذا العملاء جاهزون دائماً للقيام بأي عمل[8] مهما كان فهم لا يترددون باستخدام أي طريقة لتحقيق الهدف كالاغتيالات[9]
والتفجير[10] والإبادة[11] حتى استخدام إعراضهم[12] فانهم يقولون الغاية تبرر الوسيلة.[13]

وحدة جهاز الموساد وأقسامة التنظيمة:[14]

الموساد فيه عشرة أقسام[15] وكل قسم من هذه الأقسام له مهمة خاصة به، ولا شك أن هذه الأقسام هي عبارة عن حلقات مفصولة عن بعضها، وسوف نشرح نبذة قصيرة عن عمل هذه الأقسام.

أقسام الموساد:

1ـ القيادة العامة

2ـ جمع المعلومات والأرشيف

3ـ الدراسات والتقييم

4ـ المراقبة والتجسس

5ـ التجنيد

6ـ النفوذ

7ـ التقانيات

8ـ التدريب والتخطيط

9ـ مكافحة التجسس

10ـ العمليات

1ـ القيادة العامة: وهي عبارة عن إدارة وتطوير الموساد، ووضع خطط مستقبلية ومسؤولة عن تنسيق العمليات، والتنسيق بين عمل الشبكات واحتياجات خطط جمع المعلومات وتطويريها. رئيس هذا القسم نائب لرئيس الموساد والهيئة فيه تتضمن رؤوس الأقسام ورئيس الوحدة، وهي التي تأخذ القرارات وتنفّذ الأعمال الموكلة إليها من قبل المعنينّن.[16]

2ـ جمع المعلومات والأرشيف: من أكبر وحدات الموساد له مكانة خاصة وأهمية شديدة، وهو عبارة عن القسم الذي يهتم بجمع المعلومات اللازمة على جميع المستويات من مصادره السرية والعلانية والمعلومات التي يحتاجها قسم الدراسات والتقييم والعمليات.[17] ومن بعدها تؤرشف هذه المعلومات للحاجة، وبعض أساليب جمع المعلومات.

العلنية:

مجلات، صحف، كتب، محاضرات، مراسلون، إذاعة، تلفزيون، تقارير، و...

السرية:

مصادر ذاتية (عملاء)، مصادر خارجية، اتفاقيات أمنية، أصدقاء، هيئات سياسية، مهربون، عصابات، مراسلون أجانب.

طرق نقل المعلومات:

أجهزة لاسلكي، هاتف، فاكس، انترنيت، رسائل عادية، رسائل بحبر سري وأشخاص بعيدون عن الشكوك و...[18]

3ـ الدراسات والتقييم: وهي التي تأخذ المعلومات وتدرسها بحسب ظروف المهمة وتعطي تقييماً مناسباً للمهمة والأشخاص الذين يحتاجونهم في المهمة.[19]

والتقييم يكون من خلال معلومات تفصيلية عن مسرح العملية، والأشخاص، وعاداتهم، والمنشآت وحالتها. ومن المعتاد القيام بمثل هذه العمليات ضد الأهداف المكشوفة، مثل الأشخاص المهمين الذين لا يهتمون بتأمين أنفسهم رغم أنهم مستهدفون[20] أو المنشآت غير المدافع عنها[21] أو سرقة الوثائق في الدوائر المختلفة.

4ـ المراقبة والتجسس: وهو عبارة عن مراقبة ومتابعة الأهداف الحالية والمستقبلية التي سوف يتم العمل عليها.[22]

5ـ التجنيد:[23] تعتبر هذه المهمة إحدى الركائز الهامة لجهاز الموساد وهي اختيار بعض الأشخاص المخدوعين أو ضعفاء النفوس[24] أو الذين لهم مصلحة معينة للتعامل لمصلحة الموساد ومن أمثلة ذلك: الترتيبات[25] التي اتفق عليها شيمون بيريز في نهاية صيف 1976م. مع بعض المسيحيين اللبنانيين للقضاء على قوة الفدائيين الفلسطينيين في لبنان[26]، فقد قام بيريز بعدة زيارات سرية للبنان لعمل تلك الترتيبات، وقد قام الموساد باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتحقيق ذلك. وتضمنت الخطط التي اتفقوا عليها: تدريب القوات اللبنانية،[27] وعمل حصار بحري إسرائيلي حول الموانئ التي يسيطر عليها المسلحون اليساريون[28]، وتزويد اليمينيين اللبنانيين[29] بالأسلحة، وبذل الجهود لتدريب أهل قرى الجنوب اللبناني على القتال لمواجهة احتمال عودة الفدائيين الفلسطينيين إلى قواعدهم في المنطقة. فاستطاع الموساد أن يجمع عدداً كبيراً من العسكريين اللبنانيين وبعضاً من المواطنين وجعلهم ميليشيا جيش لبنان الجنوبي، ووضعوا[30] سعد حدّاد[31] ومن بعده انطوان لحد، حيث ترأسا هذه المليشيا، فجعلهم الموساد أكياس رمل لجنود الاحتلال وحراس حدود. وبالنهاية بعد عمالة 24سنة تخلى عنها بلحظة.[32]

كيفية تجنيد العملاء للمخابرات الإسرائيلية:

إن عملية تجنيد العملاء لصالح الموساد تمر في أربعة مراحل:

أ ـ مرحلة الفرز والاختبار: والغرض من هذه العملية انتقال المرشحين كعملاء، بناء على ما يراه المتخصصون في هذه العملية، ويسمون «الفراوزن». وواجبهم الاحتكاك بالأماكن العامة كالنوادي والمطاعم والملاهي، لمراقبة الموجودين من الرجال والنساء.

ويمكن أن تقوم واجهاتهم في البلاد المختلفة بهذا العمل مباشرة أو عن طريق طرف ثالث للبحث عن «جواسيس المستقبل».

ب ـ مرحلة الاقتراب وتنمية العلاقات وبناء الدوافع: فإذا أثبتت المراقبة الدقيقة «للفريسة المنتقاة للعمالة» أنه صالح للعمل التجسسي، وهم يسمونه «القيام بالواجب» يتم الاقتراب وتنمية العلاقات إلى صبر وجسارة لا جراء مزيد من التعارف، والوقوف على «نقاط الضعف»[33] التي يمكن استغلالها، وتنمية الدافع حسب التعامل. وقد يكون الدافع مثلاً الانخراط في عقيدة معيّنة، كالادعاء بمكافحة الشيوعية، أو العمل من أجل حقوق الإنسان، أو الميل للخمر والنساء، أو لعب الميسر «القمار»، أو الحاجة إلى المال. وقد يكتشف العميل أنه يعمل في إحدى شبكات التجسس الإسرائيلية «بعد فوات الأوان» وبعد التورط بطريقة تجعل طريق عودته عما تورّط به[34] محاطاً بالمخاطرة.

ج ـ مرحلة تدريب العميل: بعد السيطرة الكاملة على العميل (حتى ولو كانت سيطرة ناعمة غير محسوسة) ينال قسطاً من التدريب الجاسوسي على كيفية الاتصال مع الآخرين، واستخدام اللاسلكي، و «الشيفرة» والكتابة بالحبر السري... الخ. وبعد أن يصبح على درجة يمكن أن يعتمد عليها يرسل ليقوم بزيارة البلد الذي سيعمل فيه أكثر من مرة زيارات سياحية بأي شكل أو صفة وعلى فترات.

د ـ مرحلة التشغيل والعمالة: وهي المرحلة التي يبدأ العميل فيها بالعمل بتوجيه من المركز الذي سيخصص لذلك، وأصعب إجراء في هذه المرحلة هو التحويل والاتصال به بعد زرعه في البلد المراد التجسس عليه.[1]

6ـ النفوذ: وهو بث عناصر من نفس جهاز الموساد لاختراق العدو بتنفيذ المهمات الموكلة إليهم، ومن أبرز النفوذيين الذين اخترقوا البلاد العربية هو (إيلي كوهين) المولود في مصر الإسكندرية 1924 حيث أرسله الموساد إلى سوريا باسم (كامل أمين ثابت) سنة 1962م[2] من أجل عقد صداقات مع ذوي النفوذ في المجتمع السوري من أجل أخذ المعلومات الكافية حول القوات السورية والمواقع الحدودية والتسليح الجديد. وبعض المهامّ الأخرى، فعقد كوهين صداقات وثيقة مع سالم سيف مذيع الراديو واللواء أمين الحافظ وعدد كبير في هيئة أركان الجيش السوري. فتمكن من الحصول على الخطط السورية والمصرية وحصل على معلومات حول شراء أسلحة من الروس ومعلومات تفصيلية عن المواقع السورية وأرسلها إلى تل أبيب. انكشف كوهين وأعدم شنقاً في دمشق سنة 1965م.

7ـ التقانيات: تهتم الموساد بالأجهزة الحديثة وإدخالها في هذا القسم من أجل استعمالها في المهمات، مثل أجهزة التنصت، وأجهزة الكمبيوتر، أجهزة التصوير الدقيقة والتزوير، وهذا القسم أيضاً يتضمن التزوير[3] والتصوير والشيفرا وأجهزة الاتصالات.[4]

8ـ التدريب والتخطيط: يخضع العاملون في الموساد إلى دورات تدريبية خاصة من خلال مدارس تدريب يعطى فيها الدروس النظرية والعملية ويرفع مستوى العاملين في هذا الجهاز الذين سوف ينفّذون مهمات معيّنة، وبالإضافة إلى التخطيط الجيد الذي له دور كبير خصوصاً في نجاح العمليات مع مراعاة التفاصيل «غير المتوقعة» مع ترك الحرية لقائد العملية في اتخاذ التعديلات التي يقتضيها الموقف، يمكن الاستعانة بالخرائط ذات المقياس الكبير، والنماذج المجسمة لمسرح العملية، حتى يعرف القائمون في التنفيذ واجباتهم بالتفصيل[5].

9ـ مكافحة التجسّس: مهمة كشف النفوذيين الذين يحاولون اختراق العدو مثلما حصل للنفوذي المصري رأفت الهجّان،[6] حيث دخل على الكيان الصهيوني على أنه يهودي باسم (ديفد شار سمحون) واستطاع أن يعمل نفس العمل الذي فعله ايلي كوهين بالسوريين فكانت واحدة بواحدة.

10ـ العمليات: وهي التي أوكل أليها المهمّات الخطرة والحساسة[7] والتي يترتّب عليها آثار كبيرة، وهي رأس الحربة للكيان الصهيوني. كمثل بعض الأعمال التي تنفّذها من خطفٍ[8] وقتل[9] وتفجير[10] وشراء أسلحة.

أول تشكيل لفرقة الاغتيالات في الموساد[11]
عقب عملية الاقتحام التي قام بها ثمانية من أعضاء «منظمة أيلول الأسود»[12] لمقر البعثة الإسرائيلية ـ في دورة ميونخ الأولمبية ـ في 6 سبتمبر (أيلول) 1972، قررت حكومة الكيان الصهيوني برئاسة ـ جولدا مائير[13] ـ التصفية الجسدية لقيادات وعناصر المقاومة الفلسطينية، بعد رصدها ومتابعتها في جميع أنحاء العالم. وقد عرفت عمليات فريق الاغتيالات الاسرائيلي أو فرقة الموت[14] باسم عبري حركي «ميتران الوهيم» وتتألف فرقة الموت من خمسة عشر شخصاً مقسمين على أربع مجموعات:

أ ـ المجموعة الأولى[15]: ويرمز لها بحرف ألف بالعبرية، تتألف من قاتلين اثنين ويتم انتقاؤهما من خيرة عملاء الموساد المحترفين أو من الوحدات العسكرية الخاصة كالمظليين مثلاً وتنحصر مهمتهما في تنفيذ عملية القتل بسرعة ومهارة فائقة. وتشترط الموساد على أن يكون أفراد هذه المجموعة من الموثوق في إخلاصهم تماماً لإسرائيل، أو من القتلة المتمرسين.

ب ـ المجموعة الثانية: ويرمز لها بحرف بيت بالعبرية، وتتألف أيضاً من شخصين مهمتهما حماية عناصر المجموعة الأولى وتغطية انسحابها في حال تعرضها لخطر، وعناصر هاتين المجموعتين يعرفون بعضهم جداً، بينما يحظر عليهم الالتقاء والتعرف بعناصر المجموعات الأخرى.

ج ـ المجموعة الثالثة: ويرمز لها بحرف عين، وتتألف من6 إلى8 أفراد تقع عليهم مهمة البحث عن الضحية وتحديد مكانها والتعرف على نمط حياتها اليومية مع تأمين طريق الفرار للمجموعتين الأولى والثانية.

د ـ المجموعة الرابعة: ويرمز لها بحرف القاف وتتكون من شخصين مهمتهما تأمين الاتصالات. وقد نشأ جهاز الموساد على أنقاض الصهيونية، وكان أهمها في «شاي»[16] و«شين بيت»[17].

أكبر عمليات الموساد

أكبر العمليات الإرهابية الصهيونية هي استعادة الطائرة المختطفة سنة 1976م. من أوغندة.

وقام الفدائيون الفلسطينيون باختطاف هذه الطائرة إلى أوغندة، وكان رئيسها ذلك الوقت عيدي أمين. هبط المظليون الصهاينة في المطار في هدأة الليل فاختطفوا هذه الطائرة في وقت كان المطار مثقل بالحراسة.[18]

فشل الموساد:
أكبر فشل لاقته الموساد هو عجزها عن توقع الهجوم المصري والسوري في سنة 1973م. والذي سمي حرب يوم الغفران. ويبدو أن الموساد كان مستغرفاً في حربه ضد الفدائيين الفلسطينيين. وأهملوا ملاحظة البنية العسكرية للجيش المصري والسوري على الحدود. وكان ذلك نصراً مؤزراً للعرب وخطأً فاحشاً من الموساد.[19]

الموساد في مصيدة أمن حزب الله لبنان

في 15/10/2000م أعلن أمن «حزب الله»[20] على استدراج الضابط الاسرائيلي برتبة عقيد يعمل في جهاز الموساد، واسمه «ألخنان ثانينبوم» ـ من بروكسل ـ بلجيكا ـ إلى بيروت، حيث حاول الضابط التقرب من أحد كوادر حزب الله الذي هو مقرب من شخصية سياسية في الحزب، وكان يتستر الضابط بغطاء جهاز استخباراتي أجنبي، وضمن عملية استدراج تم وصول الضابط إلى لبنان، وقد تم التأكد من هويته العسكرية، حيث أنه كان سابقاً قائداً للواء مدفعية ميدان، شارك في الاجتياح الإسرائيلي إلى لبنان عام 1982م، وفي قصف مدينة بيروت وضواحيها، وهو يعمل مع «الموساد» منذ فترة زمنية طويلة، فتم أسره واحتجازه في لبنان من قبل جهاز أمن «حزب الله» فهذا هو العدو، أوهن من بيت العنكبوت.[21]

الأهداف التي يسعى الموساد لتنفيذها ضد العلماء والحركات الجهادية الإسلامية هي أربعة

1ـ إبعاد الناس عن المواقع والمجالات التي يمكنها أن تترك أثراً إيمانيا فيهم، كالمساجد والحسينيات والمظاهرات واللقاءات الدينية العامة، كالحج وعاشوراء... والسبب في ذلك يعود إلى خوف الموساد من تأثير هذه المراكز على عقول الناس، لكن الموساد لا يخشى من هذه الطقوس والنشاطات الدينية إذا كانت في أوساط الجانب التقليدي الذي يبكي فيه الناس في عاشوراء، ثم يعودون إلى بيوتهم دون أن يدركوا البعد السياسي والجهادي لعاشوراء في حياتهم اليومية، أو يذهبون إلى المساجد لإقامة الصلاة دون أن يكون لهذه المساجد أي دور في تربيتهم سياسياً وجهادياً، بل هي تربيهم على الأحكام العبادية الفردية وتغرقهم في هذه الأمور وتشغلهم فيها.

ولهذا نجد أن الموساد لا يسعى لإبعاد الناس عن الصلاة أو الحج أو لعاشوراء مادامت هذه الطقوس فاقدة للدور السياسي والاجتماعي النشط، وهذا ما يؤكده تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني، فإنه أبرز قلقه من المساجد وغيرها، عقيب انتصار الثورة الإسلامية في إيران،[22] لأنها منحت المساجد وعاشوراء[23] بعداً جديداً أثّر على المصالح بل الوجود الصهيوني في العالم الإسلامي.

2ـ إثارة الفتن واشغال المؤمنين عن القضايا الإسلامية والأساسية.

4ـ ضرب فكرة ولاية الفقيه وتفكيكها وهو هدف مستجد مع قيام الثورة الإسلامية.

فلا بد من العمل على إحباط هذه المؤامرات وتحصين هذه العناوين بأساليب قوية، حيث سنشرح أساليب عمل العدو وأساليب إبطال هذا العمل.

كيفية عمل العدو وأسلوب إبطاله:[24]
أولاً: العدو يسعى لإسقاط الثقة بالعلماء من أعين الناس، فإذا سقطت الثقة بالعلماء فسوف لا يعتقدون بعدالتهم، وهذا يعني التفرقة وافراغ المساجد من الروح الجماعية. والطريقة الأخرى لإسقاط العلماء هي دفع الأموال الكثيرة والمشبوهة وإرسال النساء المشبوهات لتوريطهم، مثلما حصل (للعالم الخطيب) في إيران حيث أرسلوا له امرأة لتقيم معه علاقة شرعية وتمّ تصويره بهذه الحالة لكي يستخدموه وسيلة لتحقيق أهدافهم، لكنهم فشلوا في ذلك.

(المطلوب) من العلماء والناس إحباط الإشاعات، وأن يحملوا بعضهم البعض على محمل حسن، ولا يصدقوا حتى يروا، فبين الحق والباطل أربعة أصابع، فإن الحق أن تقول رأيت، وأيضاً يطلب الحذر والانتباه عند كل نبأ يصلنا،[25] بحيث لا تحدث منا ردات فعل غير مدروسة أو في غير محلها.

والمطلوب من العلماء أن يصلوا خلف بعضهم، فهذا يعطي الثقة الكاملة. كما أن هناك مجموعة خطوات هامة جداً تدفع الناس إلى منح العلماء ثقتهم أبرزها وباختصار:

1ـ رفع مستواهم العلمي والثقافي مما يمكنهم من لعب دور أنشط في الحياة الفكرية المعاصرة، فقد بدأ بعض منهم خارج الحوزات العلمية بأخذ زمام الأمور على المستوى الفكري الإسلامي وصاروا محل ثقة الناس فكرياً، وصار الناس يعتبرونهم هم أصحاب الفكر الديني النير والعمل، من أمثال د. نصر حامد أبو زيد[26] ومحمد أركون،[27] في العالم العربي وعبد الكريم سروش[28] في إيران، والسبب في فقدان الحوزة تدريجياً لثقة الناس في هذا المجال هو أنها انشغلت بأمور علمية غير حياتية، واستغرقت في بعض الأمور الفقهية والأصولية، لكنها لم تواكب الدراسات والأبحاث المعاصرة على مستوى الفلسفة والكلام والقانون والتاريخ وغيره، وهذا يجعل مواقف العلماء أمام الناس ضعيفاً، وبالتالي لا ينظرون إليهم على أنهم أصحاب الفكر إلا في مسائل الطهارات والنجاسات ونحوها.

2ـ تحوّل الجهد العلمائي إلى جهد جماعي ومؤسساتي، وهذا سوف يعطيهم تأثيراً أكبر، فمع الأسف كل عالم، اليوم، يمارس نشاطاته لوحده ويرى أنه سيصبح محور كل شيء في المستقبل، وليس هناك تنسيق بين العلماء إلا قليل نسبياً، ولهذا فالمطلوب هو أن يكون لدينا علماء مجتمعين يتفقون مثلاً على إثارة موضوع معين هذا الشهر، فتجد الآلاف من العلماء يتحركون يداً واحدة لإثارة هذا الموضوع وهذا يترك أثراً أكبر ويجعل الناس ترى أن العلماء أصحاب موقف واحد خصوصاً في القضايا المصيرية والحساسة، وأما لو تفرقوا وتمزقوا فهذا سوف يجعل الناس في حيرة، وبالتالي لن يأخذوا بأقوال هذا العالم لأنهم يجدون الكثير من المعارضين له، ولن يأخذوا بأقوال العالم الآخر لأنهم سيجدون الكثير من العلماء الذين يعارضونه وينتقدونه وهكذا.

3ـ المزيد من الأخلاق الكريمة التي يجب أن يتحلى بها عالم الدين، فمع الأسف صارت الأخلاق غير الحسنة التي تصدر من بعض العلماء حجة يتحجج بها عوام الناس للابتعاد عن الدين[29] لأن قيمة عالم الدين قد سقطت من نظرهم.

ثانياً: بالنسبة للتفرقة فإن العدو يلجأ إلى توجيه آراء ومواقف العلماء في الاتجاه الذي يخدم أغراضه، بأن يكون خروجاً على إجماع الساحة أو يكون مخالفاً لآراء ومواقف القائد، وأن يدس (الموساد) النافذين في حواشي بعض العلماء.

(المطلوب): اختيار الأشخاص الأتقياء الورعين والواعين بعد التمحيص والتجربة وأن يظلوا تحت المراقبة وأن لا يقتصر العالم على مصدر واحد في معلوماته وأن يتأنّى في إصدار الأحكام وأن يحذر من استهدافات العدو لأنه لن يتوانى عن استغلال أيّ فرصة متاحة له، كما حصل لأحد الرموز الكبيرة في إيران[30] حيث استغل العدو عاملين فيه:

أولاً: ثقته العمياء بالأشخاص المقربين منه.

ثانياً: التسرّع في اتخاذ المواقف وإطلاق الأحكام. مما أدّى إلى وصول العدو إلى اخطر شخص في الجمهورية الإسلامية، ولولا يقظة الإمام الخميني وحكمته وحزمه لكانت الدولة الإسلامية في خبر كان.

ثالثاً: أما محاولة ضرب فكرة ولاية الفقيه[31] عبر أساليب متعدّدة:

منها: إن للعرب ولياً وللعجم ولياً، وأن حكم ولاية الفقيه هو نظام استبدادي دكتاتوري يقوم على حكم الفرد، وأنه متنافٍ مع الديمقراطية،[32] وأن هذه الفكرة فكرة جديدة أخترعها الإمام الخميني (قدس سره).

والرد عليهم باختصار:

إن الإسلام بعث ليزيل الفوارق العرقية واللغوية والجغرافية، وجعل المقياس المائز بين الناس هو التقوى وخدمة الناس، فإن أكرمكم عند الله أتقاكم، وإن أحبّ الخلق إلى الله أنفعهم لعياله. ونحنُ نعلم بأن هناك مجلس خبراء[33] ينتخب ويراقب عمل الولي الفقيه بحيث إذا صدر منه أي موقف أو تصرف يثبت فقدانه أهلية القيادة يعزله.

أما فكرة ولاية الفقيه فلا داعي لشرحها لخروجه عن محل الكلام.34

عمليات الموساد التي نفّذت ضد الشخصيات التي كان لها دور قيادي ضد العدو الصهيوني

1ـ الشيخ راغب حرب شيخ شهداء المقاومة الإسلامية:

اغتيل من قبل الموساد في 16 شباط سنة 1984م.[1]

2ـ السيد عبد اللطيف الأمين:

اغتيل في 16 تشرين الثاني سنة 1985.[2]

3ـ الشيخ عبد الكريم عبيد:

اختطف في 28 تموز سنة 1989م.[3]

4ـ أمين عام حزب الله السيد عباس الموسوي:

اغتيل مع زوجته وطفل في 16 شباط سنة 1992م.[4]

5ـ الحاج مصطفى الديراني:

اختطف من منزله في قصر نبا في منطقة البقاع بعلبك.

6ـ الدكتور فتحي الشقاقي أمين عام حركة الجهاد الإسلامي:

اغتيل سنة 1995 في ملطا ولد في عام 1951 في مخيم رفح للاجئين، قطاع غزة، درس الطب في مصر.[5]

الإرهاب الصهيوني

أساليب ونماذج[6]

إذا كان التعريف الإجرائي لأي مفهوم يعني تحويل المفهوم النظري المجرد إلى مؤشرات يمكن ملاحظتها وقياسها في الواقع[7]، فإن التعرض لمفهوم الإرهاب في هذا الموضع ـ والذي هو الطابع الأساسي للنظام السياسي الصهيوني ـ إجرائياً يقتضي وضع مجموعة من المؤشرات العامة التي يمكن ملاحظتها وقياسها في الواقع من ناحية وعلى أن تكون متضمنة الجوانب الأساسية لمفهوم الإرهاب من جانب أخر.

ونظراً لتعقد وتعدد وتداخل وتباين نماذج وصور وممارسات النظام الصهيوني الإرهابية تبايناً مكانياً وزمنياً [8]، فسوف نعتمد على ثلاثة مؤشرات أساسية في هذا الخصوص توضح وبدرجة كبيرة الطبيعة الإرهابية للنظام الصهيوني وهذه المؤشرات هي:

1. اختطاف الطائرات.

2. اختطاف الأفراد وأخذ الرهائن.

3. زرع المتفجرات وإلقاء القنابل.

ويرجع اختيارنا لهذه المؤشرات إلى جملة من الاعتبارات أهمها:

ـ أن هذه المؤشرات تعبر بوضوح تام عن مختلف جوانب مفهوم الإرهاب وتغطي الجوانب الأساسية له بما في ذلك الجانب المعنوي والذي يتمثل في الرسالة التي ترغب الجماعات الإرهابية في توجيهها إلى الأهداف المقصودة بالفعل الإرهابي.

ـ توافر قدر ملائم من المعلومات فيما يتعلق بهذه المؤشرات.

ـ تميز هذه المؤشرات بالوضوح والصدق حيث توافقها مع ما تسعي الدراسة إلى تحليله وقياسه.

ـ توحد دلالات هذه المؤشرات لدى الكثير من المتخصصين والباحثين في مجال دراسات الإرهاب.

ـ تميز هذه المؤشرات بالثبات وتكرار مدخلاتها ومراحل وتطورات ونتائج أحداثها.

ـ اعتماد الكثير من الدراسات على هذه المؤشرات في تحليل مختلف جوانب مفهوم الإرهاب [9] ، نذكر منها:

ـ الدراسة الحديثة التي أعدها البروفيسور ليونارد وينبرج ـ أستاذ العلوم السياسية بجامعة نيفادا ـ بالاشتراك مع الباحث بول ديفس عن الإرهاب السياسي عام 1989، والتي أعتمد فيها ـ وعلى نحو أساسي ـ على هذه المؤشرات في تحليل ودراسة ظاهرة الإرهاب والإقتراب من المفهوم وتعريفه إجرائياً[10].

ـ الدراسة التي قام بها مجموعة من المتخصصين في مجال أبحاث ظاهرة الإرهاب بإشراف يوناه الكسندر والتي ركزت أساساً على هذه المؤشرات الثلاث في تحليل مختلف جوانب وأبعاد المفهوم[11].

كذلك فقد اعتمدت الدراسات التي قام بها أريك موريس وألان هو
Alan Hoe، وجون بوتر John Potter، على هذه المؤشرات في تحليل ظاهرة الإرهاب في مختلف أبعادها[12] ·

ـ كما قام نومي جال Noem GaI بدراسة الظاهرة اعتماداً على هذه المؤشرات في دراسة التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب.

" InternationaI Cooperation to Suppress Terrorism "[13] ·

وعلى وجه العموم يمكن القول بأن معظم الدراسات العملية التي تمت في مجال أبحاث ظاهرة الإرهاب السياسي اعتمدت على هذه المؤشرات في تحليل الإرهاب ودراسته وتفسير مختلف أبعاده ودوافعه وآثاره الحالية والمحتملة.

كما أننا آثرنا أن يكون العرض لهذه المؤشرات عبد الفترة الزمنية 1951ـ 1992، بناء على الاعتبارات الآتية.

1ـ أن هذه الفترة تشمل مختلف مراحل نمو النظام الصهيوني (مرحلة ما بعد إعلان قيام الدولة 51ـ 1967. مرحلة التوسع والتمدد 1967ـ1974، مرحلة ما يسمى بالسلام مع الدول العربية 79 ـ 1992) وبما يشير إلى إستمرارية النظام في ممارساته الإرهابية وعلى نحو منظم ضد الدول والشعوب العربية.

2ـ أن النظام الصهيوني أرتكب عبر هذه الفترة كافة صور وأنماط وأساليب الإرهاب المتعارف عليها مما يساهم في توضيح جوهر وطبيعة النظام الصهيوني الإرهابية.

3ـ أن هذه الفترة ولا سيما المرحلة الثالثة منها (79 ـ 1992) تظهر أن توجه النظام إلى السلام لا يعني بتاتاً تخلية عن طابعه وطبيعته الإرهابية وأن ما يلتزم به النظام ـ ظاهرياً ـ من توجهات سلمية لا يعني بحال من الأحوال أن الدول والشعوب العربية أضحت بمنأى عن يد الإرهاب الصهيوني بدرجة أو بأخرى.

على أنه ـ وفي هذا الصدد ـ لابد من ملاحظة هامة تتمثل في أن الوقائع الإرهابية التي أقدم عليها النظام الصهيوني منذ الإرهاصات الأولى لمولده، وحتى الآن تفوق أي حصر أو عد أو إحصاء وتتعدى حدود فصل في دراسة علمية وتتجاوز إمكانيات باحث بمفرده[14]، وعلى ذلك فإن الوقائع الإرهابية التي سيتم تناولها بالتحليل والتوضيح تجسد أوضح وأبرز نماذج وأساليب الممارسات الإرهابية وأكثرها خطورة وتأثيراً سواء على المستوى الإقليمي المحدود أو المستوى الدولي الأكثر إتساعاً ونطاقاً مما يجعل من قضية الإرهاب الصهيوني مسألة يجب أخذها في الحسبان وإعطاؤها ما يتناسب وخطورتها من إهتمام.

وبعد هذا العرض لمؤشرات الإرهاب وتبيان إعتبارات اختيارها نعرض معالجة تحليلية توضيحية لهذه المؤشرات عبر مباحث ثلاث يتضمن كل منها أحد هذه المؤشرات:

ـ المبحث الأول: اختطاف الطائرات.

ـ المبحث الثاني: اختطاف الأفراد وأخذ الرهائن.

ـ المبحث الثالث: زرع المتفجرات وإلقاء القنابل.

المبحث الأول اختطاف الطائرات

أحد أخطر الأساليب الإرهابية التي لجأ إليها النظام الصهيوني هو القرصنة الجوية المنظمة ضد الطائرات المدنية الأمر الذي ترتب عليه مخاطر جسيمة متعددة الجوانب والأبعاد، فتلك الجرائم تعرض للخطر الطائرة ذاتها فضلاً عن تأثيرها السلبي على حركة النقل الجوي إضافة إلى كونها تحدياً لإرادة المجتمع الدولي التي إنعقدت على ضرورة الإمتناع عن أي عمل من شأنه تهديد أمن الطيران المدني وتناقضاً مع أحكام الإتفاقيات الدولية المبرمة في هذا الشأن[15].

فقد أقدم النظام الصهيوني خلال فترة تقل عن العقدين على إرتكاب خمسة جرائم ضد الطائرات المدنية تراوحت ما بين تدمير الطائرات المدنية على الأرض وتدميرها في الجو وتغير مسارها بالقوة نجم عنها خسائر مادية وبشرية كبيرة، ففي عام 1968، قام النظام بتدمير ثلاثة عشر طائرة مدنية رابضة على الأرض، وفي عام 1973، أسقط النظام طائرة ركاب مدنية كما قام بتغير مسار طائرتين مدنيتين بالقوة وإرغامهما على الهبوط في إحدى قواعده العسكرية.

بعض المعلومات التوضيحية المتعلقة بهذه الأحداث:

أ ـ تدمير الطائرات المدنية على الأرض:
ـ في 28/ 12/1968، قامت إسرائيل بالهجوم المباغت على مطار بيروت الدولي وتدمير ثلاثة عشر طائرة مدنية وقتل ما يربو على الخمسين وإصابة ما يزيد عن الخمسة وسبعين من المسافرين والمتواجدين بالمطار[16] .

ب ـ تدمير الطائرات المدنية في الجو:
في 21 فبراير 1973، قصفت طائرات حربية صهيونية إحدى الطائرات المدنية الليبية بالصواريخ مما أدى إلى تدميرها ومقتل 109 من ركابها وإصابة الباقين بإصابات خطيرة وهم أربعة أشخاص وكان من بين ضحايا الطائرة الوزير الليبي آنذاك صالح بن بوصير والمذيعة التليفزيونية المصرية سلوى حجازي[17] .

ج ـ تغير مسار الطائرات المدنية بالقوة:
في 10 أغسطس 1973، اخترقت الطائرات الحربية الصهيونية الأجواء اللبنانية وقامت باختطاف طائرة مدنية عراقية وأرغمتها على تغيير مسارها والهبوط في إحدى القواعد الجوية الصهيونية بفلسطين المحتلة[18] ، وفي غضون أقل من 24 ساعة من صدور قرار مجلس الأمن الدولي بإدانة الكيان الصهيوني على إرتكابه للواقعة السابقة أقدمت الطائرات الحربية الصهيونية على إختطاف طائرة لبنانية من طراز بونينج 7 .7 تابعة لشركة طيران الشرق الأوسط وإرغامها على الهبوط في مطار اللد[19] .

وفي الرابع من فبراير 1968، اختطف الطيران الحربي الصهيوني طائرة مدنية ليبية وأرغمها على الهبوط بإحدى القواعد الجوية شمال فلسطين المحتلة[20] .

المبحث الثاني

اختطاف الأفراد وأخذ الرهائن:
أسلوب أخر من أخطر الأساليب الإرهابية التي لجأ إليها النظام السياسي الصهيوني تحقيقاً لأهدافه العدوانية العنصرية هو أسلوب إختطاف الأفراد وأخذ الرهائن، وهذا الأسلوب الإرهابي هو من أكثر الأساليب الإرهابية شيوعاً وتمارسه معظم التنظيمات الإرهابية في مختلف دول العالم، وإختطاف الأفراد يعني سلب الفرد أو الضحية حريته بإستخدام أسلوب أو أكثر من أساليب العنف والإحتفاظ به في مكان ما يخضع لسيطرة المختطف، ولا يبعد عن الأذهان مدى الخطورة التي يمثلها هذا الأسلوب الإرهابي ففضلاً عن تعريضه حياة الضحايا للخطر فأنه يساهم في أحداث التوترات الشديدة على المستوى الدولي إضافة إلى كونه خرقاً وخروجاً على الإرادة الدولية التي انعقدت في هذا الشأن والتي تسعي إلى منع ومعاقبة أعمال الإرهاب التي تأخذ شكل الجرائم ضد الأشخاص وغيرهم من الفئات ذات الأهمية الدولية وما يتصل بها من أبتراز[1] .

وقد أقدم النظام الصهيوني على ارتكاب جرائم إرهابية تمثلت في اختطاف بعض الشخصيات والقيادات النازية والإسلامية مثل الضابط النازي السابق أدولف ايخمان ولود فنج زند أحد الشخصيات النازية البارزة ـ والدكتور جوزيف منجل طبيب (أحد المعسكرات النازية) هذا فضلاً عن قيام النظام الصهيوني باختطاف أحد العلماء الألمان الذين أبدوا الرغبة في العمل في مصر في مشاريعها العلمية والحربية في مطلع الستينيات وهو العالم الألماني الدكتور هيتز كروج ومحاولة إختطاف إبنة أحد العلماء الألمان العاملين في مصر، كما قام النظام أيضاً في عام 1967، باحتجاز عدد من الرهائن كان من بينهم أطفال بعض الأسر الأردنية، وأيضاً باختطاف الشيخ عبد الكريم عبيد والحاج مصطفى الديراني وجواد أصفي وغيرهم من اللبنانيين.

توضيح لهذه الوقائع الإرهابية:

اختطاف الأفراد:
1ـ ايخمان:
دبر النظام الصهيوني عملية اختطاف الضابط النازي السابق أدولف ايخمان في 23/5/1960، من الأرجنتين ونقله سراً إلى فلسطين المحتلة ومحاكمته وإعدامه بعد إصدار حكم صوري بالإعدام من المحكمة المركزية بالقدس حيث تم التنفيذ في 29/ 5/1962، وقد أحدثت عملية اختطاف ايخمان رد ود فعل واسعة المدي نظراً لعدم احترام النظام الصهيوني لمبادئ القانون الدولي وانتهاكه لسيادة دولة مستقلة هي الأرجنتين، ففضلاً عن ادانة مجلس الأمن الدولي لهذا الحادث فقد صدرت آراء الكثير من فقهاء القانون الدولي التي استنكزت هذا الفعل الإجرامي منها: ـ

القاضي الهولندي رولنج والذي اشترك في محاكمة مجرمي الحرب اليابانيين يقول: إن محاكمة إسرائيل لا يخمان لا تتفق والقانون الدولي، المحاميان بالنرويج جوهان هيورت وأدوارد هاميرو يذكران بأن القانون الدولي لا يجيز لإسرائيل الحق في اختطاف ايخمان من الأرجنتين لمحاكمته عندها، لأن إسرائيل ككيان ـ لم يكن لها وجود وقت الجرائم التي ارتكبت ونسبت إلى ايخمان ولأن إسرائيل اختطفت بطرق غير مشروعة وهي بذلك تكون قد اخترفت القانون الدولي.

القاضي الاتحادي الأمريكي والدوروجرز يستنكر عملية الإختطاف ويصف محاكمة ايخمان بأنها عمل غير شرعي[2] .

ب ـ خطف لود فنج زند:
لم يتوقف النظام الصهيوني في إرتكابه لحوادث الإختطاف وإنتهاك سيادة الدول عند هذا الحد، فقد دبر النظام أيضاً محاولة لاختطاف لود فنج زند ـ أحد الشخصيات النازية القيادية من مدينة نابولي بإيطاليا وترحيله إلى فلسطين المحتلة[3].

د ـ خطف العالم الألماني هيتز كروج:
في 11 ستبمر 1962، ارتكب النظام الصهيوني جريمة اختطاف أحد العلماء الألمان العاملين في مجال الصواريخ في مصر حيث تم إختطافه في ميونيخ حين كان يقوم بعمليات شراء الأدوات والمعدات الأزمة لبرنامج الصواريخ المصري من الأسواق الألمانية[4] .

5ـ محاولة اختطاف أبنة العالم الألماني بول جيركي:
في عام 1963، استدرج عميلين للنظام الصهيوني هما جوزيف بن جال وأتوجوكليك إبنة العالم الألماني الدكتور بول جيركي ـ وهو من العاملين بمصر ـ إلى منطقة الحدود السويسرية الألمانية لاختطافها، وقد ألقي البوليس السويسري القبض عليهما وأدينا في الحادث[5] .

احتجاز الرهائن:
أقدم النظام الصهيوني على احتجار أطفال الأسر الأردنية كرهائن خلال حرب 1967 وذلك كوسيلة ضغط للإفراج عن بعض الأسرى من الصهاينة أبان عمليات حرب يونيو 1967 وذلك في أوضح صورة من صور الإرهاب والوحشية الذين هما من جوهر طبيعة النظام الصهيوني [6] ، كما قم النظام الصهيوني بأسر الفلاحين الآمنين وسرقة المحاصيل الزراعية وحرق مساكنهم واتخاذهم رهائن دون سبب أثناء عمليات التسلل التي كان يقوم بها النظام إلى مناطق الدفرسوار وفايد وجنيفة المصرية بعد حرب 1967[7].

6ـ اختطاف الشخصيات الدينية والقيادية:
الإمام السيد موسى الصدر، الذي خُطف حسب الظاهر من ليبيا.

الشيخ عبد الكريم عبيد، الذي خطف من بيته في جبشيت من جنوب لبنان، حيث هبطت قوة من الكوموندوس الإسرائيلي واختطفته.

الحاج مصطفى الديراني، الذي اختطف من بيته في قصر نبا من البقاع.

جواد أصفي، الذي اختطف من منطقة تبنين جنوب لبنان.

هذا فضلاً عن المقاومين الذين مازالوا محتجزين لدى العدو الصهيوني ولا نعرف عن مصيرهم شيء.[8]

المبحث الثالث

زرع المتفجرات والقاء القنابل:
أحد أقدم الأساليب الإرهابية التي لجأ إليها النظام الصهيوني وأكثرها تكراراً وشيوعاً شأنه في ذلك شأن المنظمات الإرهابية الأخرى هو أسلوب زرع المتفجرات (بث الألغام) وإلقاء القنابل على مختلف الأهداف المدنية وضد الأبرياء العزل بما في ذلك الأطفال والشيوخ والنساء، وفي واقع الأمر فإن هذه الجرائم الإرهابية لا يمكن إحصاؤها أو عدها نظراً لأقدام النظام على إرتكابها ودون تردد وفي أي وقت وضد أي هدف بدون قيود أو إعتبارات سواء من الأخلاق أو القانون، وازاء هذا التعدد والتنوع فسوف يكون التعرض لهذا الجانب من خلال عرض لثلاثة صور رئسية من صور الإرهاب الصهيوني في هذا الخصوص هي: ـ

ـ بث الألغام وتدمير المنشآت والمنازل.

ـ القصف الجوي (إلقاء القنابل).

ـ إرسال الطرود المتفجرة والشراك الخداعية (الإغتيالات) وفيما يلي عرض لهذه الصور الإرهابية عبر نماذج محددة.

أـ بث الألغام وتدمير المنشآت والمنازل
رافق قيام النظام الصهيوني موجات متلاحقة ومتتابعة عن علميات النسف والتدمير ترتبت عليها آثاراً عميقة وبعيدة المدى أدت إلى إزالة قرى عديدة من الوجود وتشريد الآلاف من السكان الذين أصبحوا بلا مأوى ومصرع الآلاف الأخرى كما أدت أيضاً إلى إزالة وتدمير العديد من المنشآت المدنية الحيوية ودور العبادة والأماكن ذات الأهمية الدينية، وفي هذا الخصوص فإن عملية لإحصاء أعمال النسف والتدمير هذه لا يمكن تحقيقها نظراً للوقائع التي لا عد ولا حصر لها والتي تدخل في هذا النطاق ومن ثم فسوف يكون التعرض لبعض الوقائع على سبيل المثال:

ـ نسف القرى وتدمير المنازل.

ـ نسف وتدمير المنشآت الحيوية المدنية.

1ـ نسف القرى وتدمير المنازل: ـ
تقدر بعض المصادر أن مجموع القرى العربية التي أقدم النظام الصهيوني على تدميرها تدميراً كلياً وكاملاً بما لا يحصى هذا فضلاً عن التدمير الجزئي لأحياء سكنية ومباني ذات قيمة تاريخية ودينية.

بعض التفصيل لهذه الأحداث:

في 17/11/1951، أقدم النظام الصهيوني على نسف قريتي أم الفحم وأم الفرج كما نسف عدداً من المساجد والكنائس في بعض القرى المجاورة وفي 25/12/1951، نسف النظام الصهيوني قرية (أقرت) بكاملها وسلم أراضيها إلى مستعمرتين صهيونيتين كما قام بتدمير ما يزيد عن 60، منزلاً في بعض القرى المجاورة.

ـ وفي 14/11/1953، قام النظام بتدمير قريتي (قبية) (وكفر برعم) وإزالتهما من الوجود فضلاً عن تدمير 41، منزلاً وعدداً لا يقل عن عشرة من المساجد والكنائس بالقرى المجاورة.

وفي 13/11/1966، نسف النظام قرية (السموع) ودمر 125، منزلاً في بعض القرى المجاورة فضلاً عن أحد المساجد والمباني الدينية.

كذلك فقد أقدم النظام في 14 يونيو 1967، على تدمير ثلاث قرى أردنية على الحدود وإزالتها من الوجود وهي (الزيتية) و(بيت نوب) و(باللا) مستخدماً في ذلك الديناميت والبلدوزرات، وفي ذات التأريخ تم تدمير 24، مبني ذات أهمية تاريخية ودينة وأثرية في القدس، وفي نوفمبر 1967، أقدم النظام الصهيوني على تدمير 850، منزلاً في مدينة (قلقيلية) و144 منزلاً في مخيم اللاجئين قرب مدينة غزة.

ـ كذلك فقد قام النظام الصهيوني بتدمير العديد من الأحياء السكنية في الاسماعيلية والسويس وبور سعيد أبان عمليات 1967 وما بعدها، وفي عام 1971، دمر هذا النظام أكثر من 200 بيت للفلاحين في قري جنوب لبنان هذا فضلاً عن الدمار الواسع النطاق الذي لحق بلبنان وجنوبه على وجه الخصوص في الآونة الأخيرة [9].

2ـ نسف وتدمير المنشآت الحيوية المدنية:
وفي هذا الإطار سوف يتم التعرض لثلاثة وقائع رئيسية تتمثل في قيام النظام الصهيوني في عام 1954 بنسف وتدمير محطة مياه غزه كما قام في نفس العام بتدبير مؤامرة لنفس مكاتب الإستعلامات الأمريكية بالقاهرة فيما عرف (بقضية لافون)، كما قام في 1967، بنسف وتدمير معامل تكرير البترول في السويس، ويوضح الجدول التالي تكرارات أحداث نسف وتدمير المنشآت المدنية. هذا فضلاً عن تدمير محطات الكهرباء والمياه والجسور والطرقات في لبنان.

توضيح لهذه الأحداث:

نسف محطة مياه غزه:
في 14/8/1954، قامت مجموعة إرهابية صهيونية بالتسلل عبر خطوط الهدنة للوصول إلى محطة المياه التي تمد مدينة غزه بمياه الشرب وبمجرد وصولها قامت بقتل عامل تشغيل مضخة المياه ثم زرعت الألغام في مبني المحطة وملحقاتها من آلات رفع المياه وخزانات وأنابيب ومخازن ثم انسحبت في جنح الظلام بعدها اهتزت المدينة على صوت انفجار ضخم دمر المحطة على نحول كامل [10] .

محاولة نسف مكتب الإستعلامات الأمريكية بالقاهرة:
دبر الكيان الصهيوني عملية تستهدف تفجير مكاتب الإستعلامات الأمريكية بالقاهرة وتفجير عدد من المنشآت الأخرى بهدف تشويه صورة مصر والتأثير السلبي على العلاقات الغربية مع مصر فأرسل عام 1954، مجموعة من الإرهابيين والجواسيس لتنفيذ هذه العملية والتي عرفت فيما بعد بفضيحة لافون ـ نسبة إلى وزير الدفاع الصهيوني لافون الذي كان يشرف على هذه العملية ـ إلا أن الجهات الأمنية المصرية إستطاعت أن تلقي القبض على أعضاء المجموعة الإرهابية وغيرهم من الجواسيس المتعاونين معهم ودون أن تتحقق أهداف العملية، وبذلك كشف الحادث الأساليب الصهيونية الإرهابية أمام الرأي العام العالمي [11].

نسف معامل تكرير البترول بالسويس:
حيث قام أفراد النظام الصهيوني بزرع الألغام والمتفجرات في معالم تكرير البترول بالسويس أكثر من مرة أثناء وفي أعقاب عمليات 1967، مما أدى تدمير أجزاء كبيرة منها[12].

ب ـ القصف الجوي (القاء القنابل):
تعددت عمليات القصف بالقنابل للأهداف المدنية التي أقدم عليها النظام السياسي الصهيوني دون فزع من ضمير أو دافع من خلق، وازاء هذا التعدد والتنوع فسوف يكون التعرض لعدد من الوقائع توضيحاً لطبيعة النظام وميوله الإرهابية منها: ـ

قصف المستشفيات المدنية بالقنابل.

قصف المصانع المدنية.

قصف مدارس الأطفال.

قصف المؤسسات العلمية.

قصف المقار والمكاتب الإدارية.

فقد أقدم النظام في 1967، على قصف إحدى المستشفيات المدنية في القدس بقنابل النابالم المحرمة دولياً، كما قام في 1970، بقصف مصنع مدني مكتظ بالعاملين بالقرب من القاهرة، وفي عام 1971، شنت طائرات النظام هجوماً وحشياً على مدرسة للأطفال بإحدى محافظات مصر، وفي عام 1981، قام النظام بقصف وتدمير إحدى المؤسسات العلمية العراقية المتخصصة في مجال الإبحاث النووية المدنية، كما قم في عام 1985، بالإغارة على مقار ومكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في تونس. هذا فضلاً عن القصف الجوي الشبه يومي لجنوب لبنان.

توضيح لهذه الأحداث:

قصف المستشفيات المدنية:
قام النظام الصهيوني بقصف مستشفى أو عستا فكتوريا (المطلع) في القدس بقنابل النابالم المحرمة دولياً أبان عدوان يونيو 1967، مما أدى إلى تدميره وقتل المرضى المتواجدين به فضلاً عن الطاقم الطبي العامل بالمستشفى[13].

قصف المصانع المدنية:
قامت طائرات الفانتوم الصهيونية في الثامنة والربع من صباح الخميس الثاني عشر من فبراير 1970، بقصف مصنع أبي زعيل المدني غرب القاهرة بالصواريخ وقنابل النابالم المحرمة دولياً مما ترتب عليه تدمير أجزاء كبيرة من المصنع واستشهاد أعداد كبيرة من العمال وخاصة أن القصف تم في وقت تواجد عمال ـ الإضافة ـ الفجر والصباح لتسليم وتسلم العمل[14].

قصف مدارس الأطفال: ـ
أحد نماذج الإرهاب الصهيوني الصارخة هو قيامه بقصف وتدمير مدارس الأطفال، ففي الثامن عشر من أبريل 1971، شنت طائرات النظام الحربية هجوماً وحشياً على مدرسة بحر البقر الإبتدائية بمحافظة الشرقية مما أدى إلى تدميرها تدميراً كاملاً ومقتل أكثر من خمسين طفلاً وأصابة المئات والذين لم تتجاوز أعمارهم الحادية عشرة[15] .

قصف المؤسسات النووية المدنية:
في تحد صارخ لأحكام القانون الدولي وفي إنتهاك لسيادة دولة مستقلة قام النظام الصهيوني في 7/6/1981، بقصف مفاعلين نوويين مخصصين للأغراض السلمية بالقرب من بغداد حيث تم تدميرهما قتل عدد من الخبراء الفرنسيين والعديد من العمال[16] .

قصف المقار والمكاتب الإدارية:
أحد أبرز الأمثلة في هذا الخصوص هو قيام القوات الصهيونية الجوية بقصف مقر منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة حمام الشط على بعد نحو 35كم جنوب العاصمة تونس وذلك في أكتوبر 1985 منتهكة سيادة دولة تونس ومتسببة في تدمير ذلك المقر واستشهاد الكثير من العاملين المدنين بذلك المقر[17].

ج ـ إرسال الطرود المتفجرة والشراك الخدعية (الاغتيالات)
تعددت وتنوعت وتباينت محاولات النظام الصهيوني للتصفية الجسدية للعديد من الشخصيات الدينية والسياسية والعسكرية والعلمية الفلسطينية والمصرية والأردنية واللبنانية أو العربية على وجه العموم، وازاء هذا التنوع فسوف يكون التعرض لعناصر ثلاثة في هذا الخصوص توضيحاً للطبيعة واستكمالا للملامح العامة للنظام هي: ـ

ـ محاولات اغتيال القيادات الفلسطينية خراج الأراضي المحتلة.

ـ محاولات اغتيال العلماء الألمان العاملون في مصر في الستينيات.

ـ محاولات اغتيال علماء الذرة العرب.

ـ محاولات اغتيال الشخصيات الدينية.

ـ محاولات اغتيال قادة المقاومة الإسلامية.

أـ عمليات اغتيال القيادات الفلسطينية خارج الأراضي العربية المحتلة:
تعرضت القيادات والشخصيات الفلسطينية وممثلي المنظمات الفلسطينية واللاجئين الفلسطينيين والشخصيات العربية والفلسطينية العامة في الخارج للعديد من محاولات التصفية الجدية على يد عملاء النظام الصهيوني الإرهابي، ففي عام 1956، تم اغتيال اثنين من المسؤولين العسكريين المصريين في غزة والأردن، وفي عام 1972، تم اغتيال اثنين من ممثلي منظمة التحرير الفلسطينية في الخارج إضافة إلى أثنين من الشخصيات والقيادات الفلسطينية أما عام 1973 فقد شهد اغتيال تسعة من ممثلي منظمة التحرير الفلسطينية في الخارج وثلاثة من كبار القادة الفلسطينيين، وفي عام 1974، تم اغتيال إحدى القيادات الفلسطينية، وفي عام 1977، تم اغتيال إحدى الشخصيات العربية في باريس، كما شهد عام 1978، اغتيال ممثلي منظمة التحرير الفلسطينية في الخارج واثنين من القيادات الفلسطينية بالخارج أيضاً، وفي عام 1980، تم اغتيال إحدى الشخصيات الفلسطينية العامة كما شهد عام 1981 اغتيال شخصية فلسطينية عامة وإحدى قيادات المنظمة وممثل لها في خارج، وفي عام 1982، تم اغتيال إحدى الشخصيات الفلسطينية العامة وممثل للمنظمة بالخارج واثنين من القيادات الفلسطينية فضلاً عن أكثر من أربعة ألاف لاجيء فلسطيني، وفي عام 1983، تم اغتيال إحدى الشخصيات الفلسطينية، كما شهد عام 1984، حادث اغتيال إحدى الشخصيات الفلسطينية العامة وفي عام 1986 تم اغتيال إحدى القيادات الفلسطينية، وفي عام 1988 تم اغتيال قيادة فلسطينية أخرى، بينما شهد عام 1992، اغتيال إحدى القيادات العربية في لبنان، هذا ويوضح الجدول التالي تكرارات أحداث اغتيال القيادات والشخصيات الفلسطينية والعربية.

بعض المعلومات التوضيحية حول هذه الأحداث:

ـ في 11/7/1956، تم اغتيال المقدم مصطفى حافظ الضابط المصري المسؤول عن عمليات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزه عن طريق طرد نأسف أرسل إليه.

ـ في 14/7/1956، تم اغتيال العقيد صلاح مصطفى الملحق العسكري المصري في الأردن والمسؤول عن عمليات المقاومة الفلسطينية في الأردن بنفس الأسلوب السابق.

في 8/7/1972، تم اغتيال الكاتب الفلسطيني غسان كنعاني في بيروت بتلغيم سيارته التي انفجرت بمجرد ادارة محركها.

ـ في 19/7/1972، أصيب مدير مركز أبحاث منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور أنيس صايغ من جراء انفجار طرد ملغوم أرسل إليه في بيروت.

ـ 17/7/1972، أصيب المناضل الفلسطيني بسام أبو شريف نتيجة لتسلمه طرد ناسف في بيروت.

ـ في 17/10/1972، تم اغتيال وائل زعيتر ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في روما باطلاق الرصاص عليه.

ـ في 25/10/1972 أصيب ممثل المنظمة في الجزائر (أبو خليل) نتيجة انفجار طرد ناسف في مكتب المنظمة بالجزائر.

ـ في 29/ 11/ 1972 أصيب المناضل الفلسطيني أحمد عوض الله في ستكهولم نتيجة انفجار رسالة متفجرة أرسلت إليه.

في 9/1/1973 تم اغتيال محمود الهمشري في باريس وهو ممثل المنظمة لدى فرنسا بتلغيم حجرة نومه.

ـ في 21/ 1/ 1973 تم اغتيال د. باسل القبيصي أستاذ القانون وممثل المنظمة في باريس باطلاق الرصاص عليه.

ـ في 9/4/1973 تم اغتيال أبو سامي (علي أحمد عبد القادر) ممثل المنظمة في قبرص بوضع المتفجرات أسفل سريره بأحد فنادق قبرص.

ـ 9/4/1973 تم اغتيال القادة الفلسطينيون الثلاثة كمال عدوان، كمال ناصر وأبو يوسف بالهجوم المسلح على منازلهم في بيروت.

ـ في 12/4/1973 تم اغتيال موسى أبو زيد في أثينا بزرع المتفجرات في حجرة نومه.

ـ 28/6/1973 تم اغتيال محمود أبو ديا أحد ممثلي المنظمة في باريس.

ـ في 21/7/1973 تم اغتيال احمد بوشيكي ممثل المنظمة في أوسلو.

ـ في ذات التاريخ تم اغتيال حسين عباس الشبر في قبرص.

ـ في عام 1974 تم اغتيال أبو حسام أحد قادة فتح في بيروت.

ـ في عام 1977 وفي الثاني من فبراير منه تم اغتيال محمود ولد صالح في باريس وهو أحد الشخصيات العربية المتعاونة مع منظمة التحرير الفلسطينية.

ـ في 3/8/ 1978تم اغتيال عز الدين القلق ممثل المنظمة في فرنسا.

ـ في 15/12/ 1979 تم اغتيال إبراهيم عبد العزيز أحد قادة فتح في قبرص.

ـ 25/12/1979، تم اغتيال سمير طوقان عضو مكتب المنظمة في قبرص.

ـ في ذات التاريخ تم اغتيال علي ناصر ياسين ممثل المنظمة في الكويت.

ـ في ذات التاريخ تم اغتيال علي حسن سلامه أحد قيادات المنظمة في بيروت بتلغيم سيارته.

ـ 18/2/1980 تم اغتيال يوسف مبارك أحد الشخصيات الفلسطينية في باريس.

ـ 9/10/1981 تم اغتيال ماجد أبو شرار مسؤول الأعلام في حركة فتح في روما.

في 7/12/1981 تم اغتيال الدكتور عبد الوهاب الكيالي أحد الشخصيات الفلسطينية العامة. في بيروت.

ـ ذات العام تم اغتيال نعيم خضر ممثل المنظمة في بلجيكا وبروكسل.

ـ 17/6/1982 تم اغتيال نزيه مطر.

ـ في ذات العام تم اغتيال محمد طه أحد كبار الضباط في منظمة التحرير في ألمانيا.

ـ في 23/7/1982 تم اغتيال فاضل العناني مساعد ممثل المنظمة في باريس.

ـ في 28/9/1982 تم اغتيال العيمد سعد طايل (أبو الوليد) أحد قيادات المنظمة في سهل البقاع اللبناني.

ـ في الفترة 16/18/9/1982 لقي ما يزيد عن الأربعة آلاف لاجيء فلسطيني في مخيم صبرا وشاتيلا مصرعهم.

ـ في 22/2/ 1983 تم اغتيال جميل عبد القادر عبد الرب أحد الشخصيات الفلسطينية في أثينا.

ـ في 10/4/1983 تم اغتيال الدكتور عصام سرطاوي ممثل المنظمة في اجتماع الدولية الاشتراكية في البوفير بالبرتغال.

ـ في 20/8/1983 تم اغتيال مأمون مريش الصغير ممثل المنظمة في أثينا.

ـ في 13/5/1984 تم اغتيال حنا مقبل الأمين العام لاتحاد الصحفيين والكتاب العرب في قبرص.

ـ في 21/10/ 1986تم اغتيال العميد منذر أبو غزالة قائد البحرية الفلسطينية في أثينا بتلغيم سيارته.

ـ في 16/4/ 1988 اغتال الكوماندوز الصهاينة خليل الوزير(أبو جهاد) الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية بمنزل بالعاصمة التونسية.

ـ في 17/2/1992تم اغتيال السيد عباس الموسوي الأمين العام لحزبه الله اللبناني وزوجته وابنه البالغ من العمر ست سنوات [18].

ـ في 16/2/1984 تم اغتيال الشيخ راغب حرب شيخ شهداء المقاومة الإسلامية في لبنان في قرية جبشيت.

ب ـ محاولات اغتيال العلماء الألمان العاملون في مصر في الستينات:
تعرض العلماء الألمان الذين قدموا إلى مصر في الستينات للعمل في مختلف المشاريع الصناعية المصرية للعديد من محاولات الاغتيال وذلك بإرسال الطرود والرسائل الناسفة إليهم، نشير هنا إلى عدد من الوقائع منها:

ـ أرسل الصهاينة طرداً ناسفاً إلى العالم الألماني بول جيركي الذي يعمل بالقاهرة وقتئذ في محاولة لإغتياله فانفجر قبل وصول العالم الألماني وتسبب في تدمير مكتبه وأصابة عدد من الأفراد المتواجدين به.

ـ أرسل الصهاينة رسالة متفجرة إلى العالم الألماني البروفسير بلتز التي تسملتها سكرتيرته الحسناء ففقدت السمع والبصر والجمال إلى الأبد.

ـ كما لم يسلم العاملون المصريون في صناعات الصواريخ من يد الصهاينة إذا استشهد ستة منهم أثناء قيام أحدهم بفتح طرد ناسف أرسله إليه

الإرهابيون الصهاينة [19] .

ج ـ محاولات اغتيال علماء الذرة العرب:
في سعي الكيان الصهيوني للقضاء على كافة مقومات النهضة العلمية والتقدم في الدول العربية قام باغتيال أبرز علماء الذرة العرب، تدعم ذلك عدد من الوقائع منها:

ـ اغتيال عالمة الذرة المصرية الدكتور سميرة موسى في 15/8/1952.

ـ اغتيال الدكتور نبيل القليني أحد علماء الطبيعة النووية المصريين في العاصمة التشيكية براغ في يناير 1975.

ـ اغتيال الدكتور يحيى المشد عالم الذرة المصري في باريس 14/6/ 1980.

ـ اغتيال نبيل أحمد فليفل أحد علماء الطبيعة النووية العرب في بيت غور في أبريل.

وفي الختام:

نسأل الله تعالى أن نعيش حالة اليقظة والانتباه فلا نتهاون أو نتساهل مع هذا الجهاز الذي لا يكلّ ولا يملّ عن تدبير الفتن ضد عالمنا الإسلامي ولا ينفكّ عن البطش بأُمّتنا. كما ونسأله أن يحوط قائدنا الإمام الخامنئي (دام ظله) وكل العاملين المخلصين في سبيل الله والممهّدين لدوله صاحب الزمان روحي لتراب مقدمه الفداء.

المصادر
1. الاستخبارات الصهيونية / 1993 / العقيد أبو الطيب / مدبولي.
2. التاريخ اليهودي العام / صابر طعميه / الطبعة الثالثة / دار الجيل.
3. التوسع في الاستراتيجية الإسرائيلية / د. عدنان حسين / دار النفائس.
4. الحروب السرية للإستخبارات الإسرائيلية / ترجمة العقيد الركن إلياس فرحات / 1998 / دار الحرف العربي.
5. الموساد جهاز الموت اليهودي الدامي / الطبعة الأولى 1995 / المكتبة الثقافية ـ ريتشارد ديكون.
6. المخابرات الإسرائيلية / الطبعة الأولى 1987 / طلاس للدراسات والترجمة ـ ريتشارد ديكون.

7. المخابرات والعالم / الأولى 1988 / دار الجيل ـ سعيد الجزائري

8. الموسوعة السياسية / الأولى 1985 / المؤسسة العربية للدراسات ـ
د. عبد الوهاب الكيالي.

9. المرأة الصهيونية / الطبعة الأولى 1995 / المكتبة الثقافية ـ ديب علي حسن.

10. أشهر أجهزة المخابرات في العالم / الأولى 1994 / دار الجديد ـ كيومروي.

11. الموساد في بيروت / الأولى 1997 / دار الرشيد ـ محمد نمر المدن.ي

12. النظام السياسي الإرهابي الإسرائيلي / الطبعة الأولى 1997 / مكتبة مدبولي ـ عبد الناصر حريز.

13. الاتصالات السرية العربية الصهيونية / الطبعة الأولى 1994 / دار الوسيلة ـ أمين مصطفى.

14. الشاهد والشهيد ـ د. فتحي الشقاقي / الطبعة الأولى ـ محمود السرساوي.

15. الحصاد حرب أميركا الطويل في الشرق الأوسط / الطبعة الأولى 1992 ـ جون كوولي.

16. الموسوعة العسكرية ـ المقدم هيثم الأيوبي.

17. المؤسسات الدينية الإسلامية والكيان الصهيوني 1996 / مركز الغدير ـ
د. زهير غزاوي.

18. إسرائيل من الإرهاب إلى مجازر الدولة / الطبعة الأخير 2000 / دار المنابر، ترجمة فارس غريب.

19. الدين والسياسة في إسرائيل / الطبعة الأولى 1999 / مكتبة مدبولي ـ عبد الفتاح محمد ماضي.

20. بروتوكولات حكماء صهيون / عجاج نويهض / الثانية / منشورات فلسطين المحتلة.

21. بنيامين نتنياهو إرهابي تحت الأضواء / مازن النقيب / مدبولي.

22. جريدة السفير ـ بيروت ـ طلال سلمان.

23. حرب الإرادات / الطبعة الأولى 1997 / دار الهادي ـ حسن فضل الله.

24. حرب الألف سنة / الطبعة الثالثة 1984 ـ جوناثان راندل.

25. علاقات خطرة الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية/ ترجمة محمود العابد.

26. شخصيات إسرائيلية / الأولى 1995/ مركز الدراسات الاستراتيجية ـ محمد شريده.

27. شهادة إسرائيلية / د. نبيل راغب / الطبعة الأولى / مدبولي.

28. عقل اليهود الأسير / محمد حسين مرتضى / الأولى / مطبعة صدر.

29. عن طريق الخداع / الطبعة الأولى 1990 / المؤسسة العربية للدراسات ـ ترجمة ماهر الكيالي.

30. نكبة فلسطين عام 1948 / الطبعة الثانية 2000 / دار الطليعة ـ د. عبد الله عبد الدائم.

31. مداد ودماء / الوحدة الإعلامية حزب الله جبل عامل.

32. ملف التسعينات عن أعمال المخابرات / الطبعة الأولى 1997 / دار الجيل ـ سعيد الجزائري.

33. موقف الخميني تجاه إسرائيل / دار التوجيه الإسلامي الكويت.


[1] أهم الإتفاقيات الدولية التي أبرمت في هذا الشأن والتي عقدت في إطار الأمم المتحدة هي:

ـ إتفاقية نيويورك الخاصة بمنع الجرائم المرتكبة ضد الأشخاص المتمتعين بحماية دولية بما في ذلك المواظفون الدبلوماسيون والمعاقبة عليها لعام 1973.

ـ الإتفاقية الدولية لمناهضة أخذ الرهائن لعام 1979.

[2] للاستزادة فيما يتعلق بتفاصيل الحادث وأصداؤه يمكن الرجوع إلى:

ـ د. عبد الواحد محمد يوسف الفار، أسرى الحرب دراسة فقهية. ص305، ما بعدها.

ـ علي محمد علي ومحمد هنائي عبد الهادي، دولة الإرهاب، ص71، وما بعدها.

ـ عادل عبد العزيز المليجي، مرجع سبق ذكره ص143، وما بعدها.

[3] المزيد من التفاصيل في:

ـ علي محمد علي ومحمد هنائي عبد الهادي، دولة الإرهاب سلسلة كتب قومية، ص81.

[4] أحمد جلال عز الدين، الإرهاب الدولي وانعكاساته على الأمن القومي المصري، رسالة دكتوراه غير منشورة 1984، ص470.

[5] وجية أبو ذكري، مرجع سبق ذكره، ص173، وما بعدها.

ـ علي محمد علي ومحمد هنائي عبد الهادي، مرجع سبق ذكره، ص90، وما بعدها.

ـ حسين الطنطاوي، مرجع سبق ذكره، ص196، وما بعدها.

[6] المرجع السابق، ذات الصفحة.

[7] المرجع السابق، ص212.

[8] الحصاد ص260، وجريدة العهد، والفصل الأول من الكتاب.

[9] للمزيد فيما يتعلق بهذا الشأن يمكن الرجوع إلى: ـ

معين أحمد محمد، الصهيونية والنازية، مرجع سبق ذكره، 205، وما بعدها.

إلياس حنا، مرجع سبق ذكره، ص44، وما بعدها.

حسين طنطاوي، مرجع سبق ذكره، 171 وما بعدها.

يفجيني يفسييف، الفاشية في ظل النجمة الزرقاء، ص5، وما بعدها.

وجيه أبو ذكري، مرجع، سبق ذكره، ص95، وما بعدها.

د. عز الدين فوده، الاحتلال الإسرائيلي، مركز أبحاث منظمة التحرير 1969، ص48.

الإهرام في 17/6/1992.

[10] للمزيد من التفاصيل يمكن مراجعة: ـ

علي محمد علي وإبراهيم الحمصاني، إسرائيل قاعدة عدوانية القاهرة: الدار القومية للطباعة والنشر، 1964، ص305.

[11] للمزيد من التفاصيل حول الحادث وأبعاده يمكن مراجعة:

عادل عبد العزيز المليجي، مرجع سبق ذكره، ص 353.

وجيه أبو ذكرى، مرجع سبق ذكره، ص161.

علي محمد علي ومحمد هنائي عبد الهادي، مرجع سبق ذكره، ص89.

[12] في هذا الصدد يمكن مراجعة:

حسين طنطاوي، مرجع سبق ذكره، ص212.

[13] معين أحمد محمود، الصهيونية والنازية مرجع سبقع ذكره، ص244.

ـ حسين الطنطاوي مرجع سبق ذكره ص101.

GeneraI Odd BuII Op. Cit. P. 169.

[14] ـ حسين الطنطاوي، مرجع ذكره، ص25.

ـ وجيه أبو ذكرى، مرجع سبق ذكره، ص194.

[15] يفجيني يفسييف، مرجع سبق ذكره، ص115.

ـ حسين الطنطاوي، مرجع سبق ذكره، ص26.

وجيه أبو ذكرى، مرجع سبق ذكره، ص92، وما بعدها.

[16] للمزيد من المعلومات والتفاصيل حول الحادث يمكن مراجعة:

ـ عادل عبد العزيز المليجي، مرجع سبق ذكره، ص313.

ـ وجيه أبو ذكرى، مرجع سبق ذكره، ص168.

[17] التفاصيل في:

ـ عبد العزيز مخيمر عبد الهادي، مرجع سبق ذكره، ص52.

ـ د. عصام صادق رمضان، مجلة السياسة الدولية، مرجع سبق ذكره، ص8.

[18] للمزيد من التفاصيل حول هذه الوقائع يمكن الرجوع إلى: ـ

ـ وجيه أبو ذكرى، مرجع سبق ذكره، ص135 وما بعدها.

ـ حسين الطنطاوي، مرجع سبق ذكره، ص204 وما بعدها.

ـ موسوعة السياسة، مرجع سبق ذكره، ص155، وما بعدها.

ـ أحمد جلال عز الدين، مرجع سبق ذكره، ص466 وما بعدها.

ـ الاهرام المسائي، 19/2/1992.

ـ اذاعة الجمهورية التونسية في 16/4/1988.

ـ اذاعة مونت كارلو في 17/4/1988.

[19] للمزيد من التفاصيل في هذا الصدد يمكن الرجوع إلى: ـ

ـ حسين الطنطاوي، مرجع سبق ذكره، ص196 وما بعدها.

ـ وجيه أبو ذكرى، مرجع سبق ذكره، ص173 وما بعدها.

علي محمد علي ومحمد هنائي عبد الهادي، مرجع سبق ذكره، ص96 وما بعدها.


[1] ولد في عام 1952 في بلدة جبشيت جنوب لبنان، مداد ودماء 98، حرب الإرادات 42.

[2] ولد في عام 1948 في بلدة شقره جنوب لبنان، مداد ودماء 137 و 148.

[3] الحصاد ص260.

[4] ولد في عام 1952، في بلدة النبي شيت، استشهد مع زوجته وابنه حسين، مداد ودماء 29 و59.

([5]) الشاهد والشهيد ص11 و 91، إرهابي تحت الأضواء ص91.

[6] لخصنا هذا البحث ـ لأهميته في المقام ـ من كتاب النظام السياسي الإرهابي الإسرائيلي مع الشكر الجزيل وأطيب التمنيات لمؤلفه الأستاذ عبد الناصر حريز.

[7] للاستزادة في هذا الخصوص يمكن مراجعة:

ـ د. فاروق يوسف أحمد، قواعد المنهج العلمي الطبعة الأولى، القاهرة: مكتبة عين شمس، 1985، ص17، وما بعدها.

ـ حسنين توفيق إبراهيم، ظاهرة العنف السياسي في النظم العربية رسالة دكتوراة، غير منشورة مقدمة إلى قسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد، جامعة القاهرة، 1990، ص192.

[8] أحداث الارهاب لا تأتي بالضرورة متزامنة وفي وقت واحد، فقد تتزامن بعض حوادث الارهاب وقد تختلف فيما بينها زمنياً، واختلاف بعض حوادث الارهاب زمنياً لا يعني استبعادها من نطاق دراسة الجرائم الإرهابية التي ترتكبها المجموعات الإرهابية أو الدول التي تمارس الإرهاب وهذه الحقيقة تنطبق وبصورة واضحة على ممارسات الولايات المتحدة الأمريكية والنظام السياسي الصهيوني الإرهابية والتي تتفاوت بتفاوت الزمان والمكان والأهداف المقصودة منها.

[9] للنظر في ضوابط وشروط اختيار المؤشرات يمكن مراجعة:

ـ حسنين توفيق إبراهيم، مرجع سبق ذكره، ص192، وما بعدها.

[10] _ Leonard B. Weinberg And BauI B. Davis. Op. Cit.

[11] _ Yonah Alexander ed. Op.Cit.

[12] _ Eric Morris et_AI_. Op. Xit.

[13] _ NoemI GaI _ Op. Cit.

[14] أنظر في إمكانية الإعتماد على بعض المؤشرات كأمثلة وكنماذج في دراسة بعض المفاهيم الإجرائية:

ـ حسنين توفيق إبراهيم، مرجع سبق ذكره، ص12، 199.

[15] الإتفاقيات المبرمة في هذا الشأن هي:

ـ إتفاقية طوكيو لسنة 1963.

ـ إتفاقية لاهاي لسنة 1970.

ـ إتفاقية مونتريال لسنة 1971.

[16] للمزيد من المعلومات حول الحادث يمكن الرجوع إلى: ـ

ـ عادل عبد العزيز المليجي، الاستراتيجية القومية الإسرائيلية رسالة ماجستير. جامعة القاهرة 1985، ص328.

Ge neraI Odd BuII. Op. Cit. P 157.

ـ حسين الطنطاوي، الصهيونية والعنف، ص204.

[17] للمزيد من المعلومات حول الحادث وإنعكاساته يمكن الرجوع إلى: ـ

ـ مجدي حماد، النظام السياسي الاستيطاني في إسرائيل وجنوب أفريقيا، رسالة دكتوراه غير منشورة، القاهرة 1980، ص307.

ـ وجيه أبو ذكري، الإرهابيون الأوائل: جيرانناً الجدد القاهرة المكتب المصري الحديث، 1987 ص196.

ـ حسين الطنطاوي، مرجع سبق ذكره، ص208.

ـ د. عبد الوهاب الكيالي رئيس تحرير، موسوعة السياسة الطابعة الثانية، بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1985، الجزء الأول، ص155.

[18] في هذا الصدد يمكن مراجعة:

ـ هيثم أحمد حسن الناصري، خطف الطائرات، بيروت، المؤسسة العربية 1976، ص18.

ـ حسين الطنطاوي، مرجع سبق ذكره ص208.

= فتحي علي حسين، اختطاف الطائرات والإرهاب الدولي، مجلة السياسية الدوليية العدد 93، يوليو 1988، ص229.

[19] حسين الطنطاوي، مرجع سبق ذكره، ص208.

ـ د. عبد العزيز مخمير عبد الهادي، الإرهاب الدولي، دار النهضة 1986، ص52.

[20] فتحي علي حسين، مجلة السياسة الدولية، مرجع سبق ذكره، ص229.


[1] للتفاصيل أكثر راجع: المخابرات والعالم ج2 ص112، الاستخبارت الصهيونية ص 71 و 78.

[2] للإطلاع والمعرفة أكثر راجع: الحروب السرية ص198، ملف التسعينات ج 2 ص264، المخابرات الإسرائيلية ص191، الموساد 113، الاستخبارات الصهيونية ص55.

[3] جوازات سفر مثلاً كما زوّر الموساد جوازات سفر المنفذين لعملية الإغتيال الفاشلة لخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في الأردن.

[4] المخابرات والعالم: ج3 ص22، أشهر أجهزة المخابرات: ص103، ملف التسعينات:
ج1ص282

[5] للإطلاع أكثر عن هذه المدارس عليك بمراجعة: عن طريق الخداع والاستخبارات الصهيونية49.

[6] المخابرات والعالم: ج4 ص462.

[7] الموسوعة السياسية ج6 ص118، ويوجد تفاصيل مهمة جداً تجدها الاستخبارت الصهيونية 90.

[8] الشيخ عبد الكريم عبيد خُطف من بيته في جبشيت جنوب لبنان سنة 1989، الحاج مصطفى
ـ أبو علي ـ الديراني خُطف من بيته في قصر ـ نبا البقاع، بعلبك، الحصاد ص260، الموساد 131، النظام السياسي الإرهابي الإسرائيلي ص218.

[9] القادة الإسلاميين المقاومين مثل د. فتحي الشقاقي، المهندس يحيى عياش، القائد الحاج أبو حسن سلامه و... النظام السياسي الإرهابي الإسرائيلي ص232، وافتعال المجازر أيضاً، راجع إسرائيل من الإرهاب إلى مجازر الدولة، والاستخبارات الصهيونية 48، ارهابي تحت الأضواء 87.

[10] كتدمير الطائرات المدنية في مطار بيروت، وتفجير الجامعة الأمريكية في بيروت وغيرها، النظام السياسي الإرهابي: ص215، ملف التسعينات: ج2 ص562.

[11] للإطلاع أكثر على ما اقترفته هذه الفرقة غيرها راجع: الاستخبارت الصهيونية 84 إرهابي تحت الأضواء 86.

[12] قائدها أبو أياد، وقائد العملية هو الشهيد علي حسن سلامه الذي قام الموساد باغتياله بتفجير سيارته في بيروت يوم 22ـ 1ـ 1979. الحروب السرية ص232 الموساد في بيروت ص22، الاستخبارات الصهيونية ص88، إرهابي تحت الأضواء ص87.

[13] زعيمة سياسية إسرائيلية، من مواليد كييف عام 1898. أصبحت رئيسة الوزراء الإسرائيلي عام 1969 بعد عملية ميونخ أمرت بقتل أبو حسن سلامه. شخصيات إسرائيلية 181، الموساد في بيروت 22.

[14] المخابرات الإسرائيلية: ص493.

[15] ننصح بمراجعة الاستخبارات الصهيونية ص62.

[16] هو جهاز استخبارات الهاغانا متخصص بالإرهاب وبتدريب جواسيس اليهود، تم إنشاؤه سنة 1937برئاسة موشي شاريت، الحروب السرية ص46، الموسوعة السياسية: ج6ص117، الاستخبارات الصهيونية ص35.

[17] هو جهاز الأمن الداخلي والعام برئاسة ايسر هارئيل. الحروب السرية ص121 الموسوعة السياسية ج6 ص119، المخابرات الإسرائيلية ص103، الاستخبارت الصهيونية ص28 و 101.

[18] انظر: أشهر أجهزة المخابرات ص106، الاستخبارات الصهيونية ص84.

[19] للمزيد من المعلومات أشهر أجهزة المخابرات ص 108.

[20] حزب الله لبنان، حركة جهادية سياسية إيمانية إسلامية، أسسها الإمام الخميني عندما اجتاح الصهاينة بيروت عام 1982، فقاومت العدو الصهيوني فقدمت الشهداء وعلى رأسهم قادته والجرحى والأسرى حتى أزال الصهاينة عن بعض أرضه اللبنانية في آيار 2000، فأصبح حزب الله القدوة في العالم وخصوصاً العالم العربي حيث أثبت أن الصهاينة الغزاة هزموا بفعل الإيمان والتضحية، فالصهاينة ليس هم الجيش الذي لا يهزم، بل هم أوهن من بيت العنكبوت. راجع حرب الإرادات: ص 73 و 85.

[21] نقلاً عن جريدة السفير البيروتية.

[22] على يد المرجع الديني الأعلى الإمام روح الله الوسوي الخميني قده سنة 1979 حيث أطاح بنظام الشاه العميل والخائن وأقام الإمام الجمهورية الإسلامية وأقفل السفارة الإسرائيلية وجعل بدالها سفارة لفلسطين ونادى بيوم القدس في آخر جمعة من شهر رمضان، وأسس حزب الله اللبناني، ودعم المجاهدين الفلسطينيين، قال إن إسرائيل غدة سرطانية يجب إزالتها من الوجود، عقل اليهود الأسير ص192، راجع المؤسسات الدينية:221، موقف الخميني تجاه إسرائيل.

[23] قال الإمام الخميني: كل ما عندنا من بركة أبي عبد الله الحسين u، فمن عاشوراء انطلق الإمام الخميني بثورته، فالحسين u هو القدوة، والانتفاضات أيضاً أكثرها انطلقت من مجالس
الحسين u، كانتفاضة النبطية وغيرها.

[24] هذا بالنسبة لعلماء الدين وإلا لا يخفى أن العدو الصهيوني الماكر يتلبس بعدة أثواب ويتلون بعدة ألوان، فمرة باسم الدين المخلص كشهود يهوه، وأخرى باسم جمعية العدل والمساواة والإخاء كالماسونية، وأخرى بالخمر والجنس والموسيقى كعباد الشيطان و... فاعرفه جيداً فإنه أشد عداوة للذين آمنوا، للتفاصيل والفائدة لمعرفة سواتر الموساد راجع الاستخبارات الصهيونية ص92.

[25] قال تعالى في كتابه الكريم: ﴿إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ﴾.

[26] كاتب مصري يُعنى بشؤون علم النص القرآني. راجع فلسفة التأويل.

[27] كاتب معني بشؤون الفكر الإسلامي من وجهة نظر معرفية. الفكر الإسلامي.

[28] كاتب إيراني متخصص في فلسفة العلوم. راجع قبض وبسط.

[29] وهذا مفهوم الحديث عن رسول الله r طائفتان إذ صلحا صلحت أمتي وإذا فسدا فسدت أمتي: العلماء والأمراء. تحف الحقول 42.

أقول: إن كثيراً من المسائل تكون مباحة للعوام ومكروهة على العلماء، فإذا فعل العالم المكروه فالعامي يفعل الحرام، وإن ترك العالم المستحب، فالعامي يترك الواجب. للتوسعة راجع جهاد النفس للإمام الخميني.

[30] وهو الشيخ منتظري، حيث كان نائباً للإمام الخميني وبعد فترة عزله الإمام قده. للتفاصيل راجع الإمام الخامنئي من الولادة إلى القيادة.

[31] باختصار هي: حاكمية الفقية العادل.

[32] راجع الولاية والحاكمية عند الشيعة ص14.

[33] هو عبارة عما يقارب ثمانين شخصاً كلهم من العلماء المجتهدين أسسه الإمام الخميني، ووظيفته انتخاب ومراقبة الولي الفقية. راجع الإمام الخامنئي من الولادة إلى القيادة.

[34] للبحث والتوسعة راجع الحكومة الإسلامية للإمام الخميني، والحكومة الإسلامية للقائد الخامنئي، نظرة جديدة في ولاية الفقيه للسيد الهاشمي، ولاية الفقيه للسيد كريمي.


[1] كلمة الموساد هي: اختصار لعبارة موساد لعالياه بت العبرية أي منظمة الهجرة غير الشرعية. وقيل: مؤسسة الاستخبارات والمهام الخاصة. راجع الحروب السرية للاستخبارات الاسرائيلية ص79. الموسوعة السياسية: ج6 ص118، أشهر أجهزة المخابرات: ص102.

[2] كان مؤسسه ومديره الأول روفين شيلوح. ويقال إنه أيسر هاريل هو الذي ترأس الموساد في بادء الأمر. راجع الحروب السرية ص79.

[3] المجازر التي قامت بها هذه العصابات الصهيونية: ناصر الدين 14/4/ 1948، الكرمل: 18/4/ 1948، بيت فارس: 3/5/1948، سعسع: 14/2/1948، كفر قاسم: 29/10/1956، قلقيلية: 10/10/1956، وادي عربة: 31/5/1950، غور الصافي: 25/9/1951، هذا ولم نذكر المذابح الحديثة مذبحة الأقصى والحرم الإبراهيمي وصبرا وشاتيلا وقانا، فهكذا فهكذا قام الكيان الغاصب، وللتفاصيل راجع: نكبة فلسطين ص10، التاريخ اليهودي العام 2 / 264.

[4] مذبحة دير ياسين: 9 نيسان 1948، قتل فيها 250 عربياً معظمهم من الناس والأولاد والشيوخ. ومذبحة كفر قاسم حيث أسفرت عن مقتل 49 مواطن، الموسوعة السياسية 5/127راجع نكبة فلسطين54.

[5] راجع إسرائيل من الإرهاب إلى مجازر الدولة: ص9، ونكبة فلسطين: ص55.

[6] شخصيات إسرائيلية: ص15، ملف التسعينات: ج1 ص474، شهادة إسرائيلية 49.

[7] المخابرات والعالم: ج4 ص346، والاستخبارات الصهيونية ص 68.

[8] راجع أشهر أجهزة المخابرات: ص102.

[9] السيد عباس الموسوي، د. فتحي الشقاقي، علي حسن سلامة، يحيى عياش. الموساد في بيروت: ص22، النظام السياسي، الإرهاب الإسرائيلي: ص229، ارهابي تحت الأضواء 90.

[10] من إرسال الطرود المتفجرة، وزرع العبوات، ونسف وتدمير المنشأت الحيوية، كما حصل في لبنان وفلسطين. النظام السياسي الإرهابي الإسرائيلي: ص221.

[11] بارتكاب أبشع المجازر مثلما حصل في دير ياسين، والحرم الإبراهيمي، وقانا.

[12] راجع قصة نيرود، شولاكوهين، كاتي، مارسيل، والأهم قصة هبه المصرية، المرأة الصهيونية تاريخ أسود 176ـ204، المخابرات والعالم ج2 ص446، الدين والسياسة في إسرائيل ص470، وستجد أن هذا العدو ليس له كرامة ولا دين ولا..

[13] المخابرات والعالم: ج1 ص454.

[14] انظر أكثر للتفاصيل الاستخبارات الصهيونية ص36.

[15] راجع الموسوعة السياسية: ج6 ص118، الموساد: ص113، ملف التسعينات: ج1 ص281 ـ 282، المخابرات الإسرائيلية: ص191، الموسوعة العسكرية.

[16] للتفاصيل أكثر راجع الاستخبارات الصهيونية ص 37.

[17] الموسوعة السياسية: ج6 ص118.

[18] الاستخبارت الصهيونية ص 37 و 41، والمسلمون والصهيونية ص667.

[19] راجع ملف التسعينات: ج1 ص281، الاستخبارات الصهيونية ص39 ـ 40.

[20] مثل اغتيال شيخ شهداء المقاومة الاسلامية الشيخ راغب حرب سنة 1984. ومثل اغتيال أمين عام حركة الجهاد الاسلامي الشهيد. فتحي الشقاقي سنة 1995، راجع الشاهد والشهيد: ص91.

[21] كضرب الجسور ومحطات الكهرباء في لبنان في حرب تصفية الحسابات 25 تموز 1993 وعناقيد الغضب 11 نيسان 1996.

[22] للتوسعة والإستفادة راجع الاستخبارات الصهيونية ص295، ملف التسعينات: ج1
ص282.

[23] راجع عن طريق الخداع: 33، والحروب السرية 29، والأهم البرتوكول السابع عشر.

[24] ننصح بقراءة قصة تجنيد ـ بسّام ـ البالغ من العمر 17 عاماً، ملف التسعينات: ج2 ص28، وقصة هبة المصرية، المرأة الصهيونية 204، وستعرف كيف يصطاد هذا العدو عملاءه.

[25] ننصح بمراجعة الاتصالات الكتائبية الصهيونية، الاتصالات ص99.

[26] كتب دايفيد بن غوريون في مذكراته بتاريخ 24 ـ6ـ 1948 في الجليل الأعلى العدو الأساسي وهو لبنان وسوريا، وهدفنا أن نضرب بيروت وصور وصيدا، وأن نثير النصارى، التوسع ص140.

[27] أسس حزب الكتائب بيار الجميل بعد رحلة مبهمة إلى ألمانيا النازية عام 1936، قام الصهاينة بإرسال دبابات ومدافع ثقيلة إلى حزب الكتائب إي القوات اللبنانية بقيادة عائلة الجميل، وفي 17ـ5ـ1984افتتحت القوات اللبنانية ممثلية دائمية لها في القدس المحتلة، برئاسة المدعو بيار يزبك، بعدما كانت إسرائيل قد فتحت مكتب الإتصالات في بلدة ضبية، راجع الإتصالات السرية العربية الصهيونية ص113 ، 117، حرب الألف سنة ص95 و 165، علاقات خطرة ص335، الاتصالات السرية ص113.

[28] أهمها الحزب الإشتراكي والحزب الشيوعي اللبناني ومنظمة التحرير الفلسطينية والقوة الوطنية الإسلامية الموالية لسوريا وغيرها.

[29] كالكتائب والأحرار والقوى المسيحية الموالية للعدو الصهيوني، راجع الإتصالات السرية 118.

[30] في آيار 1955، قال رئيس الأركان الإسرائيلي موشي ديان: إن كل ما يتطلبه الأمر هو العثور على ضابط ولو برتبة رائد، وعلينا أن نكسب حماسه ومشاعره أو نشتريه بالمال، ونجعله يوافق على الإدعاء بأنه منقذ الطائفة المارونية، ثم يدخل الجيش الإسرائيلي ويحتل المناطق الضرورية ويُوجد دولة مسيحية متحالفة مع إسرائيل، وكان هذا الرائد سعد حداد الخائن لوطنه ولدينه. التوسع ص141.

[31] ضابط برتبة رائد مسيحي مرتد تولى قيادة المليشيات الحدودية بأمر من الصهاينة فتصدى للجيش اللبناني في الجنوب وأعلن: أنا لا أعترف بالجيش اللبناني المرسل إلى الجنوب، لأن هذا الجيش لا يدين بالولاء إلى لبنان، وإذا حاول هذا الجيش اتخاذ خطوات لمواجهتنا فإننا سنلقنه أبشع الدروس وأصبح يقصف المدن اللبنانية وينفذ ما يقول له أسياده الصهاينة. راجع حرب الألف سنة 163، التوسع 168.

[32] مليشيا العميل انطوان لحد كانوا يقصفون المدنيين، ويقتلون الأبرياء، وكانوا خداماً للمحتلين وحراسهم، بقوا على هذه الحالة مدة 24 سنة وبعد انسحاب العدو في آيار 2000 تُركت هذه المليشيا كزبالة وتخلت عنها أسيادها وكانت النتيجة مَن يخون وطنه ودينه لا يستطيع أن نأتمنه عندنا، فسجنوا وحجزوا كالفأران، فهكذا مصير كل من يخون دينه ووطنه يصبح بلا دين وبلا وطن وبلا كرامة فهو كالزبالة ترمى خارجاً لأنها تعطي الروائح النتنة، وهذا كله مقابل ماذا؟ مقابل بعض الأوراق الإعتبارية المسماة بالدولار أو مقابل الزعامة والرياسة التي تزول كالريح، فتأمل أيها العميل جيداً في هذه النهاية.

[33] لا يخفى أن العدو يدخل من خلال نقطة الضعف كالحاجة إلى المال أو حب الجاه والزعامة أو حب النساء أو شم المخدرات أو السفر أو أي طريق يمكن أن ينفذ فيه حتى الدين، لأنه ماكر لا مبادئ له ولا دين، فهو العدو فاحذره، فإنه أشد عداوة لنا.

[34] للعلم ولمن يهمه الامر ورجاء إعتباره نداء إلى كل من تورط أو بدأ الخطوة الأولى في التورط بالتجسس لصالح الكيان الصهيوني أو أي دولة معادية للامة الاسلامية بالعودة عن تورطه حالاً. بدون خوف أو وجل عما تورط به لأي سبب سابق، لأن القوانين والأعراف المخابراتية تقضي بالاعفاء التام وحتى تكريمه وطنياً...


([1]) في الخامس عشر من آيار عام 1948 أُعلن عن قيام كيان صهيوني على جزء من فلسطين عُرف باسم (دولة إسرائيل)، التاريخ اليهودي العام 2/ 252، الموسوعة السياسية ج5 ص313، التوسع في الإستراتيجية الإسرائيلية 36.

([2]) أمثال حزب الله لبنان ـ القدوة ـ وحركتي الجهاد الإسلامي وحماس.

([3]) وأولهم مفجر الثورة الإسلامية في إيران الإمام الخميني حيث كانت قضية فلسطين من أولوياته، وأمر بإزالة الكيان الصهيوني الغاصب من الوجود، وجعل سفارة لفلسطين بدلاً من السفارة الإسرائيلية وجعل آخر جمعة من شهر رمضان يوماً للقدس في: 1 / 8 / 1980م. المؤسسات الدينية الإسلامية والكيان الصهيوني ص222، عقل اليهود الأسير 192، موقف الخميني تجاه إسرائيل، وأيضاً السيد موسى الصدر حيث أفتى بحرمة التعامل مع إسرائيل وحرض على قتالها، ولا ننسى الشيخ راغب حرب حيث قال: الموقف سلاح والمصافحة مع الصهاينة اعتراف. والسيد عباس الموسوي، راجع حربة الإرادات 48و99.

([4]) كالشيخ راغب حرب سنة 1984، والسيد عباس الموسوي سنة 1992، والسيد عبد اللطيف الأمين سنة 1985. راجع مداد ودماء: ص98 ، 148 ، 59.

([5]) كالشيخ عبد الكريم عبيد سنة 1989. راجع الحصاد: ص260.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
  • الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 1169 / 173146

    متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع الثقافة الأمنية   ?

    موقع صمم بنظام SPIP 3.1.5 + AHUNTSIC

    Creative Commons License

    visiteurs en ce moment

    "تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

    الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي المجلة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010